50 مشاركاً نجحوا في الوصول إلى التصفيات النهائية

جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم تكرِّم الفائزين في «أجمل ترتيل»

محمد بن راشد بن محمد بن راشد يتوسط المشاركين في المسابقة. من المصدر

برعاية وحضور سمو الشيخ محمد بن راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم، أقامت اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، حفل ختام الدورة الثالثة عشرة من مسابقة الشيخ راشد بن محمد آل مكتوم لأجمل ترتيل، وذلك في مقر الجائزة بالممزر بحضور مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة للجائزة، المستشار إبراهيم محمد بوملحة، وأعضاء اللجنة المنظمة وأعضاء لجنة تحكيم التصفيات التمهيدية والنهائية للمسابقة، وذوي المتسابقين، وكرمت الجائزة الفائزين بالمسابقة.

وقال عضو اللجنة المنظمة رئيس وحدة الإعلام، أحمد الزاهد، إن منافسات الدورة الثالثة عشرة لمسابقة الشيخ راشد بن محمد آل مكتوم لأجمل ترتيل، شهدت مشاركة 400 متسابق، خاضوا التصفيات التمهيدية في أجمل مجالات التنافس، ونجح في الوصول إلى التصفيات النهائية 50 مشاركاً، توزعوا على فروعها، وهي: فرع البراعم والفتيان والشباب وأئمة المساجد وفرع أجمل صوت في رفع الأذان والإقامة، موضحاً أن التنافس هو الذي يكشف مواهب فذة في جمال الصوت وإبداع التلاوة وإتقان التجويد، مع التمكن من العُرَب والتحكم في النَفَس، وحُسن الاستهلال في البدء، وجمال القَفْل في الختام.

وأشار إلى أن جائزة دبي الدولية للقرآن حظيت، ولاتزال، بدعم ورعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إذ أخذت على عاتقها الاهتمام بالقرآن، وخدمة كتاب الله، وتحفيز الهمم نحو الإتقان في الحفظ، والبراعة في التجويد، والإبداع في الصوت، والحُسن في الأداء، مع مراعاة الأحكام ودقة المخارج، فابتكرت العديد من المسابقات المتميزة والمنافسات المبتكرة في مختلف المجالات ولجميع الفئات، ومن ضمن هذه المسابقات، هذه المسابقة المتميزة التي تحمل اسم المغفور له الشيخ راشد بن محمد آل مكتوم، طيب الله ثراه، هذه المسابقة التي كشفت على مدى عقدٍ ونيف من الزمان أصواتاً ندية، وتلاوات ممتعة، وإمكانات هائلة، وطاقات مُبدعة، بين المشاركين من مختلف الجنسيات والفئات العمرية، وقدمت لمساجد الدولة أئمة ومؤذنين متميزين على مستوى عالٍ من الأداء والتمكن.

واستمع الحضور إلى ثلاثة نماذج من الفائزين بالمراكز المتقدمة، الأول معاذ بن نزار من فئة براعم القرآن، والثاني محمد سار من فئة فتيان القرآن، والثالث سيد قطب الدين من فئة شباب القرآن، ثم ألقى فضيلة المهندس أسامة الصافي كلمة لجنة التحكيم، قال فيها إن من أجل نعم الله تعالى على هذه البلاد الطيبة دوام خدمة القرآن الكريم على مدار العام، وتتجلى مظاهر هذه النعمة في جهود جائزة دبي الدولية للقران الكريم، المتنوعة بين مسابقات دولية ومحلية وبين مسابقات للذكور وأخرى للإناث، وبين حفظ وتلاوة القرآن إلى رفع روائع الأذان.

تكريم الفائزين

كرم سمو الشيخ محمد بن راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم، راعي الحفل، يرافقه مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة للجائزة، المستشار إبراهيم محمد بوملحة، الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في كل فرع، كما تم تكريم بقية المشاركين في التصفيات النهائية، حيث فاز بالمركز الأول في فئة براعم القرآن أنس علاء إبراهيم المزجاجي، وبالمركز الثاني معاذ بن نزار، والثالث حمزة علي رحمن، وفي فئة فتيان القرآن فاز بالمركز الأول جميل أحمد جاهر الدين، والثاني محمد سار، والثالث عبدالمهيمن سرمد أحمد الخطيب.

وفي فئة شباب القرآن فاز بالمركز الأول سيد قطب الدين سيد محمد، والثاني أحمد محمد محمود النجار، والثالث مسعد عادل محمود، وفي فئة أئمة المساجد حصل ممدوح محمد عمر الخميسي على المركز الأول، والثاني إبراهيم مصطفى إبراهيم عون، والثالث أحمد عبدالوهاب عساف، وفي فئة الأذان والإقامة فاز بالمركز الأول ضياء الله خواس خان، والثاني الزبير عبدالله عامر، والثالث حسن الوهابي.

طباعة