العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    8 مؤسسات و15 شخصاً تبرعوا بـ 22.6 مليون درهم خلال 30 يوماً

    بالفيديو.. «تبرُّعكم حياة» تُنجز المهمة.. وتزرع كلى لـ 38 مريضاً

    صورة

    حققت مبادرة «تبرُّعكم حياة»، التي أطلقتها «الإمارات اليوم»، وجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، هدفها الإنساني في مساعدة 38 مريضاً كانوا يعانون الفشل الكلوي في إجراء عمليات زراعة كلى، بكلفة بلغت 22 مليوناً و670 ألف درهم، بفضل مساهمات ثماني مؤسسات حكومية وخاصة وخيرية، و15 متبرعاً من أفراد المجتمع.

    وانطلقت المبادرة المجتمعية الوطنية مع بداية شهر رمضان المبارك، ومع نهاية الشهر حققت المبادرة الهدف الذي حددته مسبقاً، وذلك من خلال تحفيز القطاع الخاص ورجال الأعمال وأفراد المجتمع على دعم المبادرة، وتقديم الدعم اللازم للفئة المستهدفة منها، وتم إجراء عمليات زراعة كلى للمرضى المشمولة بالمبادرة.

    وتفصيلاً، كانت «الإمارات اليوم»، وجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، وقعوا اتفاقاً في 10 أبريل الماضي، على إطلاق مبادرة مجتمعية وطنية، لمساعدة 38 مريضاً يعانون الفشل الكلوي ولا يجدون كلفة إجراء عمليات زراعة الكلى، ما يعرض حياتهم للخطر، وفي 13 أبريل تم إطلاق المبادرة باسم «تبرعكم حياة» في إطار المبادرات الإنسانية والمجتمعية للصحيفة.

    وضمت المبادرة قائمة من مرضى الفشل الكلوي الذين يحتاجون إلى الزراعة من بينهم 14 طفلاً و24 شخصاً بالغاً، وشملت مختلف الجنسيات منهم 13 مواطناً ومريض خليجي واحد وثلاثة مرضى من دول عربية ومريض واحد من جزر القمر و20 مريضاً من دول آسيوية.

    ومن خلال دعم ثماني مؤسسات حكومية وخاصة وخيرية، و15 متبرعاً من أفراد المجتمع، تم جمع مبلغ 22 مليوناً و670 ألف درهم، أسهمت في علاج وزراعة الكلى لمرضى مشمولين بالمبادرة، في مستشفى ميدكلينيك المدينة، ومستشفى الجليلة التخصصي للأطفال في دبي، فضلاً عن توفير الدواء اللازم، والمتابعة العلاجية للمرضى بعد العمليات الجراحية.

    وأشاد المدير التنفيذي لقطاع العمل الخيري بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، أحمد درويش المهيري، بدور مبادرة «تبرعكم حياة» التي استطاعت أن توحد الجهود من مختلف القطاعات ورجال الأعمال والأفراد خلال شهر رمضان المبارك، لتحقيق هدف نبيل بتدبير النفقات العلاجية والدعم اللازم لمرضى الفشل الكلوي المتعثرين وتخفيف المعاناة عن أسرهم، من خلال توفير أفضل سُبل الرعاية المتكاملة، مشيراً إلى أن تدفق الإسهامات المجتمعية يؤكد أن عمل الخير فعل متأصل في مجتمع الإمارات، وهو نهج مستدام يسير عليه جميع أبناء الوطن أسوة بقيادة الدولة.

    وأضاف المهيري أن توقيع مذكرة التفاهم مع جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، و«الإمارات اليوم»، كان ثمرة تعاون أسهم في تشجيع مختلف أفراد المجتمع على ترك بصمة وإقامة دور مميز من أجل تحسين جودة الحياة لمرضى الفشل الكلوي، ومساعدتهم على العودة كأفراد منتجين في المجتمع، مثمناً دور جميع المؤسسات من القطاعين العام والخاص في دفع عجلة المبادرة وتحقيق أهدافها بالشكل الأمثل.

    من جهته قال مدير جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، الدكتور عامر أحمد شريف: «تملؤنا مشاعر الامتنان والاعتزاز لتحقيق مبادرة (تبرعكم حياة) هدفها الإنساني المتمثل في إجراء عمليات زراعة الكلى لـ38 مريضاً من مصابي الفشل الكلوي المعسرين، وتمكينهم من أن ينعموا بحياة صحية أفضل».

    وتابع: «هنا لا يسعنا إلا أن نتوجه بجزيل الشكر وعميق التقدير إلى أصحاب الأيادي البيضاء الذين أسهموا بكل عطاء في دعم المبادرة خلال الشهر الفضيل، كما نشكر شركاءنا في هذه الحملة، جريدة الإمارات اليوم ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي على دعمهما وعملهما الدؤوب في إنجاح المبادرة، والذي يؤكد قيمنا المشتركة في العطاء والمشاركة المجتمعية».

    وقدم رئيس تحرير «الإمارات اليوم»، سامي الريامي، الشكر إلى كل من أسهم في دعم مبادرة «تبرعكم حياة»، سواء مؤسسات حكومية أو خاصة أو أفراد، موضحاً أن المبادرة كانت تهدف إلى علاج وإجراء عمليات زراعة كلى لـ38 مريضاً يعانون مرض الفشل الكلوي، بكلفة بلغت 22 مليوناً و670 ألف درهم، وحققت المبادرة هدفها في غضون شهر منذ انطلاقها، بفضل تبرع ثماني مؤسسات و15 متبرعاً من أفراد المجتمع.

    وأشار إلى أن هذه المبادرة تأتي في سياق المبادرات الاجتماعية الإنسانية، التي دأبت «الإمارات اليوم» على تنفيذها في رمضان منذ سنوات، مؤكداً أن «تبرعكم حياة» لاقت نجاحاً واسعاً، خصوصاً أنها تهدف في المقام الأول إلى زراعة الكلى وعلاج مرضى في حالة حرجة ولا يملكون كلفة العلاج التي تصل إلى 565 ألف درهم للطفل، و615 ألف درهم للشخص البالغ.

     


    للإطلاع على قائمة الأفراد والمؤسسات الداعمة للمبادرة، يرجى الضغط على هذا الرابط.


    قائمة الشرف

    تنافس متبرعون ومؤسسات مختلفة لدعم مبادرة «تبرعكم حياة» خلال شهر واحد، إذ تكفل مواطن من دبي بتغطية تكاليف زراعة كلى لـ14 طفلاً، بقيمة سبعة ملايين و910 آلاف درهم، كما تلقت المبادرة دعماً بقيمة مليون درهم من مال المواطن محمد خليفة السويدي، ومبلغ 3.5 ملايين درهم من بنك دبي الإسلامي، كما أسهمت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر في دبي بمبلغ 1.5 مليون درهم لصالح المبادرة.

    وقدمت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي مليوني درهم لصالح المبادرة، وأسهمت جمعية دبي الخيرية بمبلغ مليون درهم، وشركة دبي للتأمين بمبلغ 500 ألف درهم، وتبرع رجل الأعمال الإماراتي خليفة جمعة النابودة بمبلغ مليون درهم.

    وأسهمت جمعية بيت الخير بمبلغ مليون درهم، ومصرف الإمارات الإسلامي بمبلغ 300 ألف درهم، والمصرف العربي للاستثمار والتجارة الخارجية بمبلغ مليون درهم، وأسهم متبرعون آخرون بمبلغ مليون و960 ألف درهم.

    تعزيز روح الاتحاد

    أفاد رئيس تحرير «الإمارات اليوم»، سامي الريامي، بأن مبادرة «تبرعكم حياة» تزامنت مع المبادرات التي اعتادت الصحيفة إطلاقها في شهر رمضان المبارك من كل عام، ضمن إطار مبادرة «تراحم»، التي تترجم من خلالها اللحمة الوطنية والتكاتف في دعم المبادرات المجتمعية.

    وتابع أن المبادرة المجتمعية الوطنية «تبرعكم حياة» تترجم سياسة القيادة في العمل الخيري الإنساني، لافتاً إلى أن هذه المبادرة كانت لها أهداف عدة، من بينها تعزيز روح الاتحاد في نفوس أفراد المجتمع، وخطوة مجتمعية مهمة تسهم في نشر ثقافة التبرع لدى فئات المجتمع، وجعل الفرحة فرحتين، وذلك بعلاج المشمولين بالمبادرة وفرحتهم مع أفراد أسرهم، ليبدأوا حياة جديدة.

    ثقافة التكافل الاجتماعي

    أكد المدير التنفيذي لقطاع العمل الخيري بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، أحمد درويش المهيري، أن المبادرات الإنسانية والخيرية طريق يتيح للجميع فرصة المشاركة والمساهمة في تحسين حياة بعض الفئات المتعففة والمتعثرة والتي تحتاج إلى الدعم والمساندة.

    وأضاف أن المبادرات المجتمعية الإنسانية تساعد الأفراد على توجيه تبرعاتهم وتحويلها إلى نتائج مستدامة، إذ ترسخ ثقافة التكافل الاجتماعي، بما يحقق المصلحة العامة، مؤكداً أن الدائرة تعمل بشكل دؤوب على تحقيق رؤيتها لأن تكون الوجهة‭ ‬الريادية‭ ‬الإسلامية‭ ‬والخيرية‭ ‬المستدامة.

    كلفة زراعة كلى

    تبلغ كلفة إجراء عملية زراعة كلى للطفل الواحد 565 ألف درهم، وتولى مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال إجراء العمليات الجراحية للأطفال المشمولين بالمبادرة.

    فيما تبلغ كلفة عملية زراعة كلى للمريض البالغ 615 ألف درهم، وتولى مستشفى ميدكلينيك المدينة في دبي إجراء جميع عمليات الزراعة للمرضى البالغين المشمولين بالمبادرة.

    سمي الله أول المستفيدين من المبادرة

    
    
    
    

    ■ أول مريض خضع لعملية زراعة كلى الأفغاني سمي الله شير حسين (17 عاماً) بمستشفى الجليلة في دبي.

    ■ ثاني مريض خضع لعملية زراعة كلى الطفل الباكستاني عبدالله سوالي هاباتاتا (10 سنوات) بمستشفى الجليلة التخصصي في دبي.

    ■ ثالث مريض خضع لعملية زراعة كلى الفلبيني مانيول روكساس (57 عاماً) بمستشفى ميدكلينيك المدينة في دبي.

    طباعة