بمناسبة اليوم الوطني الـ 47

    «صندوق الفرج» و«الإمارات اليوم» يطلقان حملة للإفراج عن 41 سجيناً

    أطلقت «الإمارات اليوم»، و«صندوق الفرج»، حملة إنسانية لإطلاق سراح 41 سجيناً على مستوى الدولة من المتعثرين في قضايا مالية وديات شرعية، بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني الـ47 لدولة الإمارات، وذلك في إطار مذكرة التفاهم التي وقّعت بين «صندوق الفرج»، و«الإمارات اليوم» في عام 2011، وأسهمت في الإفراج عن العديد من نزلاء المنشآت الإصلاحية والعقابية المتعثرين في قضايا مالية، وديات شرعية.

    وتشمل الحملة سبعة مواطنين، و14 من دول عربية، و20 من دول آسيوية، وتبلغ قيمة مديونياتهم ثلاثة ملايين و564 ألفاً و376 درهماً، وتأتي الحملة ضمن مبادرات الصحيفة في «عام زايد».

    وأكد رئيس مجلس إدارة «صندوق الفرج»، الدكتور ناصر سالم سيف لخريباني النعيمي، أن «المبادرة تهدف إلى تعزيز روح الاتحاد في نفوس أفراد المجتمع، وجعل فرحة الاحتفال بمرور 47 عاماً على قيام الاتحاد فرحتين، وذلك بإطلاق سراح 41 سجيناً وعودتهم إلى أسرهم، ليبدأوا حياة جديدة»، مضيفاً أنه «تم اختيار قائمة المشمولين في المبادرة من سجون الإمارات كافة، بهدف إدخال الفرحة والبسمة على الجميع في الاحتفال باليوم الوطني للدولة».

    وقال إنه «تم التنسيق مع إدارات السجون في الدولة، لإعداد قائمة بأسماء 41 سجيناً من المستحقين المشمولين بهذه الحملة»، لافتاً إلى أن «جميع الحالات، التي تم الإعلان عنها للمساعدة، متعثرون في قضايا مالية وليست جنائية، وتتم دراسة حالاتهم بصورة دقيقة، للتأكد من مدى أحقيتهم بتبرعات أهل الخير».

    ودعا لخريباني جميع أفراد المجتمع، من المتبرعين والمحسنين، إلى تقديم يد العون لهذه الشريحة من السجناء المتعثرين، وتقدير الظروف المالية التي اضطرتهم إلى البقاء داخل محبسهم بعد قضاء فترة محكوميتهم، لافتاً إلى أن وراء كل واحد منهم قصة إنسانية انتهت به إلى السجن، لعدم قدرته على سداد ما عليه من ديون، أو ديات شرعية.

    وقال رئيس تحرير «الإمارات اليوم»، الزميل سامي الريامي، إن «الحملة تأتي في سياق المبادرات الاجتماعية، التي دأبت (الإمارات اليوم) على تنفيذها منذ سنوات، ولاقت نجاحاً واسعاً»، مشيراً إلى أن «الحملة الحالية للإفراج عن 41 سجيناً تتزامن مع مناسبة هي الأغلى على نفوس الإماراتيين، وقد ارتأت (الإمارات اليوم) أن يكون احتفالها بهذه المناسبة مختلفاً ومميزاً، وذلك عبر الشراكة الناجحة مع (صندوق الفرج)»، معرباً عن ثقته بتجاوب المتبرعين مع الحملة، من أجل إنجاحها.

    ودعا الجمعيات والمؤسسات الأهلية والشركات الخاصة ورجال الأعمال إلى التفاعل مع الحملة، عبر تقديم التبرعات الكفيلة بإخراج المعسرين من محبسهم، وتفريج كرب الأسر التي ينتمون إليها.

    طباعة