«إقامة دبي» و«شؤون العمال» تستهدفان 1000 عامل بـ «لنجعل شتاءهم دافئ»

«إقامة دبي» و«شؤون العمال» ترسخان قيم التكافل والعطاء. من المصدر

أطلقت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، بالتعاون مع اللجنة الدائمة لشؤون العمال في دبي، المبادرة السنوية «لنجعل شتاءهم دافئ»، واستهدفت من خلالها 1000 شخص من فئة العمال في مختلف مناطق الإمارة، وتقديم الملابس والبدلات الشتوية والهدايا لينعموا بشتاء دافئ وآمن.

وتأتي هذه المبادرة في إطار المسؤولية المجتمعية التي تسعى من خلالها إقامة دبي، واللجنة الدائمة لشؤون العمال، إلى الارتقاء بمستوى العمل المجتمعي، وترسيخه كثقافة سائدة في بيئة العمل، وتعزيز مفهوم التسامح والمؤاخاة الإنسانية التي باتت تشكل جزءاً جوهرياً من الهوية الإماراتية، كما تهدف إلى إسعاد العمال وتعزيز قيم العمل الخيري، حيث قامت دوريات اللجنة الدائمة لشؤون العمال في إمارة دبي بالتجول في المساكن العمالية والمناطق الإنشائية في إمارة دبي، لتوزيع البدلات على العمال، وتقديم الهدايا لهم.

وأكد مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، الفريق محمد أحمد المري، أن هذه المبادرة انطلقت تأكيداً على القيم الإنسانية التي تحرص عليها حكومة دبي، وسعيها للتواصل مع كل شرائح المجتمع، وتعزيز قيم التراحم والتكافل، وبناء جسور التواصل مع كل فئات المجتمع، انسجاماً مع الموروثات الإماراتية الأصيلة والاستراتيجيات الوطنية التي تضع مفهوم الإنسانية كأحد أبرز ركائز مسيرتها التنموية.

وأضاف أن «إقامة دبي» حريصة على إطلاق المبادرات المجتمعية التي تستهدف مثل هذه الفئات تقديراً لجهودهم ودورهم، وإسعادهم وإدخال السرور والبهجة إلى قلوبهم، بما يترجم القيم الإماراتية، ويعكس توجيهات ورؤى القيادة التي تعمل على تعزيز قيم التكافل الاجتماعي وغرس قيم العطاء، الذي رسخ دعائمه الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وسار على خطاه حكام دولة الإمارات.

وأفاد نائب مدير عام «إقامة دبي» رئيس اللجنة الدائمة لشؤون العمال، اللواء عبيد بن مهير بن سرور، بأن إطلاق المبادرة يأتي تعبيراً عن التقدير والاحترام لهذه الفئة المحورية، وتكريماً للدور والخدمات التي يقدمونها للمجتمع، والتي استحقوا من خلالها أن يكونوا مركز الاهتمام، إضافة إلى أن المبادرة تستهدف تكريس مفهوم العمل الإنساني الذي غرسته القيادة في نفوس أبنائها ونفوس المقيمين، من خلال تقديم المساعدات والهدايا للفئات التي تقدم للمجتمع خدمات جليلة.

وأضاف بن سرور، أن «اللجنة تحرص على توفير أفضل ظروف العمل لكل العمال، وفي كل الظروف، لضمان صحتهم وسلامتهم، وتحرص على رعاية حقوقهم، وتسعى دائماً إلى توفير جميع احتياجاتهم ومتطلباتهم، لتكون دولة الإمارات بذلك نموذجاً ومثالاً متميزاً في المجالات الإنسانية المتعلقة برعاية وحفظ حقوق العمال، وتوفير حياة كريمة لهم».

من جانبه، قال أمين عام اللجنة الدائمة لشؤون العمال، عبدالله لشكري، إن «لنجعل شتاءهم دافئ» مبادرة تتبناها اللجنة وتحرص على تنفيذها بشكل سنوي، ويأتي ذلك انطلاقاً من رؤية القيادة بترسيخ ثقافة العمل الخيري والإنساني في الدولة، والإحساس بالمسؤولية تجاه أفراد المجتمع، وتفعيلاً لقيم التكافل الاجتماعي النابعة من الدين الحنيف والقيم الأصيلة المترسخة منذ الآباء المؤسسين، والتي تطورت لتتحول إلى برامج متكاملة ونموذجية في تقديم الأعمال الخيرية.

طباعة