لايزال 27 مواطناً من المشمولين بالمبادرة ينتظرون تبرّعات أهل الخير

«إسلامية دبي» تسهم في «ياك العون» بمليون درهم

صورة

دعمت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخير في دبي مبادرة «ياك العون» بمليون درهم، ليصل إجمالي التبرّعات حتى الآن إلى مليون و708 آلاف و634 درهماً، تكفي لسداد مديونية 24 مواطناً من المشمولين بالمبادرة التي تستهدف الإفراج عن مواطنين في دبي متعثرين مالياً وملاحَقين قضائياً.

فيما لايزال 27 مواطناً من المشمولين بالمبادرة ينتظرون تبرّعات أهل الخير لتفريج كربهم، تزامناً مع احتفالات الدولة بعيد الاتحاد، وتستهدف تسديد مديونية 51 مواطناً من الملاحَقين قضائياً، والمترتبة عليهم قضايا مالية بقيمة خمسة ملايين و708 آلاف و634 درهماً.

وكانت شركة الوليد للعقارات تبرعت بـ150 ألف درهم، وأسهم متبرع، طلب عدم الإفصاح عن اسمه، بـ558 ألفاً و634 درهماً، وانضمت إليهم دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي بمبلغ مليون درهم، ليصل إجمالي التبرّعات منذ إطلاق المبادرة إلى مليون و708 آلاف و634 درهماً، تكفي للإفراج عن 24 مواطناً من المشمولين بالمبادرة.

يشار إلى أن محاكم دبي ممثلة في لجنة محاكم الخير تولت عمل تسويات في مبالغ المديونيات للمشمولين بالحملة من مبلغ 13 مليون درهم إلى خمسة ملايين و708 آلاف و634 درهماً.

وقال مدير إدارة شؤون الزكاة والصدقات في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، الدكتور أحمد محمد الحبتور، إن الدائرة أسهمت في دعم مبادرة «ياك العون» بمليون درهم، وتأتي المساهمة تجسيداً لرسالة وتوجهات الدائرة في إبراز دورها المجتمعي والمساهمة في المبادرات المجتمعية في مجال العمل الخيري والإنساني على مستوى الدولة، إيماناً منها بفك كرب المعسرين.

وأشاد الحبتور بهذه المبادرة الإنسانية التي تستهدف الإفراج عن 51 مواطناً غارماً، مؤكداً أن المبادرة تعكس روح التكافل والتضامن المجتمعي التي تعيشها الإمارات.

وأفاد رئيس لجنة محاكم الخير في محاكم دبي، القاضي خالد مبارك كنشام، بأن محاكم دبي تحرص على أن تكون ذراع الخير في العمل الخيري، لافتاً إلى أن المساهمة في هذه المبادرة الوطنية ترفع المعاناة عن كاهل الغارمين والمتعثرين عن السداد في قضايا التنفيذ المدنية والشرعية.

وأعرب عن تقديره لمساهمة دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي بمليون درهم دعماً لـ«ياك العون» وما له من آثارٍ إيجابية في خدمة المجتمع وتجاوز المعوقات التي تؤثر في استقرار العديد من الأسر، باعتبارها خطوة جديدة للعودة لأسرهم وحياتهم وأعمالهم، ما ينعكس بشكل ملموس على نفوسهم وحياتهم الأسرية والاجتماعية، والارتقاء بها عبر تعزيز أسمى مفاهيم الأهداف التنموية للاستدامة البشرية.

من جانبها، نوهت رئيسة تحرير «الإمارات اليوم»، منى بوسمرة، بتبرع دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي لدعم مبادرة «ياك العون»، مشيرة إلى أن «الدائرة تعتبر داعماً رئيساً للمبادرات التي تصب في مصلحة الوطن والمواطن، وهذا الأمر يعكس ترجمتها لتوجهات القيادة في العمل الخيري الإنساني».

وأوضحت أن «هناك تفاعلاً كبيراً من قبل المؤسسات والأفراد في دعم هذه المبادرة المجتمعية التي تعدّ من المبادرات الوطنية على مستوى الدولة، التي تستهدف المواطنين المتعثرين مالياً»، داعية المؤسسات العاملة في الدولة إلى تجسيد شعار مبادرة «ياك العون»، بالمشاركة بتقديم الدعم اللازم لهذه المبادرة المجتمعية.

وأشارت إلى أن إجمالي التبرعات منذ انطلاق المبادرة حتى الآن وصل إلى مليون و708 آلاف و634 درهماً، تكفي للإفراج عن 24 مواطناً من الملاحَقين قضائياً من المشمولين بـ«ياك العون».

وكانت «الإمارات اليوم» ومحاكم دبي ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، أطلقت مبادرة «ياك العون» للموسم الثالث، التي تهدف إلى إطلاق سراح المتعثرين مالياً من المواطنين في إمارة دبي، وتأتي تزامناً مع احتفالات الدولة بعيد الاتحاد الـ51، وتم تزويد «الخط الساخن» بأعداد المواطنين المتعثرين مالياً بعد دراسة ملفاتهم واعتمادها من قِبل لجنة «محاكم الخير» في محاكم دبي.

منى بوسمرة:

• «(ياك العون) جمعت 1.7 مليون درهم تكفي لسداد مديونية 24 من المشمولين بالمبادرة».

طباعة