«أطباء الإمارات» ترسل «مستشفى ميدانياً» للمناطق المتضررة من السيول في باكستان

المستشفى الميداني يقدم خدمات تشخيصية وعلاجية مجاناً. من المصدر

أرسلت «أطباء الإمارات» مستشفى ميدانياً وعيادات متنقلة للمناطق المتضررة من السيول والفيضانات في القرى الباكستانية لتقديم خدمات تشخيصية وعلاجية ووقائية، بمبادرة من «إمارات الإنسانية»، وسيتم تنفيذ برنامج لبناء قدرات خط الدفاع الأول لزيادة جاهزيتها للاستجابة الطبية للطوارئ والكوارث بإشراف فريق طبي إماراتي باكستاني من المتطوعين في برنامج القيادات الإنسانية الشابة.

وتأتي هذه المبادرة في إطار جهود مبادرات زايد الإنسانية العالمية، وتحت شعار «لا تشلون هم» بالتنسيق مع وزارة الصحة في إقليم السند وفي بادرة مشتركة من الائتلاف الإنساني المتمثل في برنامج الإمارات للإغاثة الطبية «إغاثة» وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية وأكاديمية الإمارات للتطوع.

وأكد الأمين العام لمؤسسة بيت الشارقة الخيري رئيس وفد الإمارات للإغاثة الطبية، سلطان الخيال، أنه تم تشكيل فرق طبية تطوعية ميدانية وافتراضية من الأطباء الإماراتيين والباكستانيين لتشغيل العيادات المتنقلة والمستشفى الميداني التطوعي في محطته الحالية، والذي بدأ عمله في إقليم السند وقدم خدماته التشخيصية والعلاجية والوقائية والتدريبية، ما أسهم في دعم جهود المؤسسات الصحية والخاصة الباكستانية، ونجح في استقطاب الكوادر الطبية وتمكينها من خدمة المرضى والتخفيف من معاناة المتضررين من جراء الفيضانات والسيول، بالتنسيق مع سفارة الإمارات لدى باكستان وقنصلية الإمارات في كراتشي والمؤسسات الصحية والتطوعية الباكستانية.

وقال إن الفريق الطبي الإماراتي الباكستاني التطوعي باشر مهامه الإنسانية في استقبال المرضى وعلاجهم وتوفير الأدوية اللازمة لهم مجاناً تحت إشراف نخبة من كبار الأطباء والجراحين المتخصصين من خلال مستشفى ميداني مجهز بوحدة استقبال وعيادات ميدانية وقسم إقامة المرضى ومختبر وصيدلية، إضافة إلى عيادات متنقلة تصل إلى المناطق البعيدة.

وأفاد الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس إمارات العطاء رئيس «أطباء الإمارات» الدكتورعادل الشامري العجمي، بأن الفرق الطبية تم تقسيمها الى أربع مجموعات الأولى لتصنيف المرضى وتشخيص الأمراض، والثانية لتقديم العلاج المجاني، والثالثة للتوعية لزيادة وعي المتضررين من الفيضانات خصوصاً المسنين والنساء والأطفال، والمجموعة الرابعة معنية بتدريب الكوادر الطبية من خط الدفاع الأول في مجال طب الكوارث وآلية التعامل مع الإصابات والأمراض الناتجة من السيول والفيضانات.

وأكد أن الإمارات سباقة في مجال العمل الإنساني والخيري، باعتباره قيمة إنسانية قائمة على العطاء والبذل بكل أشكاله.

وتوجه بالشكر إلى دولة الإمارات قيادة وشعباً على المواقف المشرفة والدعم المتواصل من الحكومة والشعب الإماراتي إلى الشعب الباكستاني، الذي يعاني جراء الفيضانات المدمرة.

طباعة