تضم 1000 طالب وطالبة مع مرافق منفصلة

«مدرسة خليفة بن زايد» في كينيا أفضل مدارس مومباسا

تُوجت مدرسة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الثانوية والفنية في مقاطعة مومباسا في كينيا كأفضل مدرسة، واحتلت المركز الأول للعام الدراسي الحالي من بين أكثر من 3000 مدرسة.

يأتي التتويج بعد جهد كبير بذلته مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، والقائمون والمشرفون عليها، حيث سجلت خلال السنوات الأخيرة تفوقاً ملحوظاً في مسيرتها التعليمية في محافظة الساحل.

وتصنف المدرسة كأفضل مدرسة في محافظة الساحل، ومن أفضل 10 مدارس على مستوى كينيا، وهي نهارية مختلطة ومدرسة داخلية تضم نحو 1000 طالب وطالبة، مع مرافق منفصلة للبنين والبنات، كما تعتبر واحدة من أرقى المدارس الثانوية الخاصة وأعلى مرتبة في كينيا، وهي تحتل حالياً المرتبة الأولى في مقاطعة مومباسا الساحلية.

ونتيجة لذلك، تنال بانتظام بعضاً من أفضل نتائج الأكاديميين على المستوى الوطني من خلال نقل تعليم شامل، يتضمن منهجاً للغة الإنجليزية والرياضيات والسواحلية والكيمياء والتعليم الديني الإسلامي كموضوعات أساسية.

وقال المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، محمد حاجي الخوري: «نحن فخورون للغاية بهذه النتيجة، وملتزمون تماماً بدعم المدرسة في مساعيها لتقديم نظام تعليمي عالمي المستوى لطلابها، حيث تشكل مهارات التعليم والتدريب ركيزة مهمة لأي هيكل اقتصادي، وستمكن الطلاب من التفوق في بيئة عمل منتجة، والإسهام في اقتصاد بلدهم».

وأضاف «تشكل المبادرات القائمة على التعليم ركيزة أساسية في استراتيجية المؤسسة العامة في جميع أنحاء العالم»، معرباً عن فخره بدور المؤسسة في المساعدة على تشكيل هذه العقول الشابة، ومنحهم كل المساعدة التي يحتاجونها ليصبحوا مواطنين صالحين ومسهمين بفعالية في المجتمع».

وتطبق المدرسة المنهج الكيني، وهي مفتوحة للجميع دون تمييز عرقي أو ديني.

طباعة