«ما بعد 2020» توفر خدمات صحية لمناطق ريفية برواندا

تواصل المبادرة الإنسانية «ما بعد 2020»، التي أطلقتها دولة الإمارات، جهودها الإنسانية لتشمل مجتمعات ريفية في إفريقيا، حيث قامت أخيراً بإطلاق مشروع لتوفير خدمات الرعاية الصحية لنحو 20 ألف شخص من سكان المناطق الريفية في رواندا.

ويهدف المشروع إلى توفير رعاية صحية أولية مستدامة، وبأسعار معقولة، لاثنتين من المناطق الريفية في رواندا، وهما نياروجورو وروبافو، اللتان تفتقدان للخدمات الصحية مقارنة ببقية المناطق في البلاد، وهو ما ينتج عنه آثار وتبعات سلبية.

وأطلقت جائزة زايد للاستدامة، بالشراكة مع عدد من المؤسسات البارزة، مبادرة «ما بعد 2020»، ترسيخاً لإرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، في مجال العمل الإنساني، عبر التبرع بتقنيات وحلول مستدامة إلى المجتمعات النائية حول العالم.

ويعتبر هذا المشروع الـ11 الذي تطلقه المبادرة التي تواصل جهودها الإنسانية لتوفير تقنيات وحلول مبتكرة، تسهم في تحسين الظروف المعيشية في عدد أكبر من المجتمعات حول العالم، بهدف دعم تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.

طباعة