338 مليون درهم دعماً من «دار البر» لأيتام في 25 دولة خلال 5 سنوات

صورة

أفادت جمعية دار البر بأنها أنفقت 338 مليوناً و216 ألف درهم على مشروعات كفالة الأيتام ورعايتهم، خلال خمس سنوات من 2015 إلى 2020، لافتة إلى أنها تكفل 38 ألفاً و957 يتيماً، يتوزعون على 25 دولة في العالم.

وأكد الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للجمعية، الدكتور محمد سهيل المهيري، أن الجمعية تضع كفالة الأيتام ورعايتهم على رأس أولوياتها، منذ نشأتها قبل نحو 42 عاماً، ترجمةً لتعاليم وقيم الدين الإسلامي الحنيف، وتفعيلاً لسياسة ونهج الدولة، وتجاوباً مع توجيهات ورؤية القيادة، وبما يعكس منظومة قيم وتقاليد الشعب الإماراتي.

وأوضح أن «دار البر» تمتلك استراتيجية واضحة وراسخة في كفالة الأيتام ورعايتهم، تندرج تحتها مشروعات متنوعة، وتعكس إحصاءات الجمعية قيمة هذا العمل الخيري والنشاط الإنساني النبيل، في ظل ما له من أجر وثواب عظيمين، مشيراً إلى أن استراتيجية كفالة الأيتام في الجمعية تسعى إلى تقديم خدمات مبتكرة ومتميزة لهم.

وأفاد مساعد الرئيس التنفيذي لقطاع الزكاة والتنمية المجتمعية في «دار البر»، يوسف اليتيم، بأن الجمعية تعمل على التوسع في دعم دور الأيتام في الدول والمناطق الأكثر حاجة في العالم، مشدداً على مكانة الأيتام لدى الجمعية، ومدى اهتمامها بهم.

طباعة