برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «على خطى زايد» في قرى مصر

    بدأت حملة زايد الإنسانية العالمية محطة جديدة لعلاج الأطفال والنساء والمسنين في القرى المصرية، بإشراف أطباء الإمارات ومصر، من المتطوعين في برنامج القيادات الإنسانية الشابة، تحت شعار «على خطى زايد»، بالتنسيق مع وزارة الصحة المصرية، وبمبادرة مشتركة من «زايد العطاء» وجمعية «دار البر»، ومؤسسة «بيت الشارقة الخيري» ومجموعة مستشفيات السعودي الألماني، في نموذج مميز للعمل الإنساني الصحي التخصصي.

    وأكد الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء جراح القلب الإماراتي، الدكتور عادل الشامري العجمي، أن الحملة استطاعت استقطاب نخبة من كبار الأطباء من أفضل المستشفيات الجامعية المصرية، وتمكينهم من التطوع في الحملات الطبية والعيادات المتنقلة والمستشفيات الميدانية على الساحة المصرية، لتقديم خدمات طبية مجانية تشخيصية وعلاجية ووقائية للأطفال والنساء والمسنين، بغض النظر عن اللون أو الجنس أو الديانة أو المذهب، انسجاماً مع الروح الإنسانية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

    وقال إن أطباء الإمارات شاركوا افتراضياً وميدانياً جهود أطباء مصر في مهامهم الإنسانية الحالية، بقرية بلبيس في محافظة الشرقية، من خلال تقديم استشارات طبية في إطار برنامج إمارتي - مصري صحي تطوعي.

    طباعة