إطلاق «حملة شباب الخير» لتخصيص طاولة في مطعم للوقف الخيري

أعلن مركز محمد بن راشد لاستشارات الوقف والهبة التابع لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي، عن إطلاق مبادرة باسم «حملة شباب الخير»، هدفها تشجيع أصحاب المطاعم من فئة الشباب على المساهمة في الوقف المبتكر والعمل الإنساني.

وتأتي المبادرة في صورة وقف طاولة في مطعم يخصص ريعها في إنشاء وقف خيري يسهم في تلبية الحاجات المجتمعية المختلفة للأفراد في شتى مجالات الحياة كالتعليم، والرعاية الصحية، والمأكل والمشرب، والأبحاث الطبية وغيرها.

وتعنى مبادرة «حملة شباب الخير» بنشر ثقافة الوعي والعطاء بين الشباب، وزيادة نسبة مشاركة هذه الفئة في الوقف والعمل الإنساني من خلال تبسيط وتسهيل فرص المساهمة في الوقف ودعم العمل الخيري، فضلاً عن تنويع الأوقاف وزيادة نسبة الأوقاف المبتكرة.

وقالت وزيرة الدولة لشؤون الشباب شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، إن مبادرة «حملة شباب الخير» التي أطلقها مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة مع قدوم شهر رمضان ستسهم بترسيخ قيم العطاء كنمط حياة.

وقال الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بدبي علي المطوع: «جاءت مبادرة (حملة شباب الخير) لتعزيز ثقافة الوقف والعمل الإنساني في نفوس شبابنا، وتشجيعهم على النشاطات الخيرية وأعمال البر ومنحهم فرصة المشاركة في تنمية الأوقاف».

وأضاف المطوع أن طرح المبادرات الخيرية يسهم في زيادة مؤشر العمل الإنساني، من خلال تحفيز الأوقاف والهبات وتمكين التمويل الجماعي للوقف والعمل الخيري، وتحقيق التكافل الاجتماعي الذي من شأنه الترابط بين أفراد المجتمع. وأفادت مديرة مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة زينب جمعة، بأن المطاعم التي ستشارك في الحملة سيتم منحها علامة دبي للوقف، تقديراً لها على مساهمتها في دعم الوقف المبتكر.

طباعة