تستقبل 15 ألف صائم يومياً

«خيرية الفجيرة»: 35 نقطة لتوزيع وجبات إفطار بدلاً من «موائد رمضان»

صورة

كشف المدير العام لجمعية الفجيرة الخيرية، يوسف المرشودي، عن تحديد 35 نقطة توزيع وجبات إفطار صائم، منعاً لتخصيص أماكن عامة لتناول الوجبات، أو توزيعها أمام المنازل، وذلك تماشياً مع الإجراءات والتدابير الاحترازية اللازمة للحد من انتشار جائحة «كوفيد-19»، متوقعاً أن يبلغ عدد الصائمين المستفيدين يومياً 15 ألفاً، بإجمالي 500 ألف وجبة بنهاية شهر رمضان.

وأوضح المرشودي أن المواقع التي تم تحديدها بإمارة الفجيرة تمت من قبل لجنة مخصصة من فرق عمل تقوم بالمتابعة والإشراف على الوجبات، لضمان سلامة الصائمين، والتأكد من صلاحيتها، إضافة إلى تحديد المناطق التي تشمل توزيع الوجبات، كالمناطق السكنية للعمال والأسر المتعففة والمحتاجة، إضافة إلى الأسر المتضررة من جائحة «كورونا»، وكبار السن من الأسر المتعففة والمحتاجة.

وأشار إلى إجراء دراسة لمناطق التوزيع، لتحقيق التباعد الجسدي، ومنع وقوف الصائمين في طوابير طويلة لاستلام وجبات الإفطار، لافتاً إلى أن المناطق التي تشهد كثافة سكانية، سيتم توزيع الوجبات الإفطار فيها بمقر سكن الفئات المستهدفة تطبيقاً للشروط الاحترازية المتبعة، خصوصاً سكن العمال وكبار السن من الأسر المتعففة والمحتاجة.

وأضاف: «ارتأت الجمعية تطبيق آلية جديدة في نظام الوجبات الرمضانية، إذ لن تعود بعض المظاهر الرمضانية التي كانت في الأعوام السابقة، وإن انتهت جائحة كورونا، كالخيم الرمضانية، لما رأت الجمعية من خلال تجربتها العام الماضي، بعد إلغاء الخيم والموائد الرمضانية، توفيرها الوقت والجهد والقوة التشغيلية، ما كان من مصلحة الفئات المستهدفة في زيادة عدد وجبات إفطار الصائم».

وأكد المرشدي ضرورة عدم مخالفة القوانين الاحترازية، التي تمنع من انتشار فيروس كورونا خلال شهر رمضان، عن طريق إحضار وجبات الإفطار إلى المساجد بهدف توزيعها على المصليين، مشيراً إلى أن الجمعية حققت فرصة المشاركة في تقديم الوجبات الرمضانية للمحتاجين، من خلال تطبيق يمكّن المحسنين من تحديد النقطة التي يرغبون في التبرع فيها، مع اختيار كمية الوجبات التي تناسب ميزانياتهم.

وشدد على التزام الجمعية بالإجراءات التي وجهت بها الحكومة لمواجهة مخاطر فيروس كورونا، بالتقليل من التجمعات، لذلك وضعت خططاً بديلة لاستيعاب آلاف المستفيدين، حيث سيوزع المير عبر بطاقات شرائية، تسلّم للمستحقين في منازلهم، وتسليم المساعدات المالية للأسر المستحقة عن طريق البنك، كما يمكن لطالبي المساعدة تقديم طلباتهم عبر الموقع الإلكتروني للجمعية.

 

طباعة