أطلقتها «الاتحادية للموارد البشرية» و«الجليلة»

حملة لعلاج مريض بالتصلب اللويحي

صورة

أطلقت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، أخيراً، وبالتعاون مع مؤسسة الجليلة حملة خيرية ضمن مبادرة «سندهم أمانة» المجتمعية، لتغطية نفقات علاج الشاب عبدالله (30 عاماً)، الذي فقد مصدر رزقه الوحيد، جراء إصابته بمرض التصلب اللويحي المتعدد منذ عام 2013، وهو بأمس الحاجة لاستكمال العلاج، وتوفير الدواء الباهظ الثمن.

وأوضحت نائب مدير إدارة الاتصال الحكومي في الهيئة، حنان محمد بن نصيف، أن هذه الحملة تأتي في إطار التعاون القائم بين الهيئة ومؤسسة الجليلة في مجالات العمل الخيري والإنساني، لافتاً إلى أن المؤسستين نفذتا، خلال العامين الماضيين، العديد من الحملات الخيرية ضمن مبادرة «سندهم أمانة»، والتي جاء إطلاقها بهدف التكفل بنفقات علاج العديد من مرضى الحالات الإنسانية من ذوي الدخل المحدود.

وذكرت أن الحملة تهدف إلى التكفل بنفقات علاج الشاب عبدالله، ويعاني منذ ثماني سنوات مرض التصلب اللويحي المتعدد، مبينةً أن عجزه عن تغطية نفقات العلاج المكلف، وعدم انتظامه في المراجعات الدورية للمستشفى، نتج عنهما العديد من المضاعفات الصحية الخطيرة التي أفقدته القدرة على أداء أبسط المهام اليومية، ما تسبب بنهاية المطاف في خسارته وظيفته التي تعد مصدر دخله الوحيد.

وأشارت حنان بن نصيف إلى أن الهيئة أشهرت الحملة على مستوى الحكومة الاتحادية؛ لمنح الفرصة لأكبر عدد من موظفي الوزارات والجهات الاتحادية للمشاركة في فعل الخير، والإسهام في علاج الشاب، وذلك من خلال حساباتها المختلفة على منصات التواصل الاجتماعي، ونظام إدارة معلومات الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية (بياناتي)، داعية أفراد المجتمع لدعم الحملة، والتبرع بـ10 دراهم عبر إرسال كلمة «سند» في رسالة نصية قصيرة عبر «اتصالات» أو «دو» إلى الرقم 4202، أو التبرع بـ50 درهماً عبر إرسال الكلمة ذاتها إلى الرقم 4206، أو التبرع بـ100 درهم على الرقم 4209، و500 درهم على الرقم 4409.


- - عبدالله (30 عاماً) فقد مصدر رزقه الوحيد جراء إصابته بالتصلب اللويحي.

طباعة