«الشارقة الخيرية» تسدد 2.8 مليون درهم مديونيات 89 حالة متعثرة

عبدالله سيف بن هندي: «المبادرة لاقت قبولاً من أصحاب الديون بعرض تسوية مستحقاتهم».

أجرت جمعية الشارقة الخيرية تسوية ديون 89 حالة من المتعثرين، الذين صدرت ضدهم أحكام تنفيذية، وبلغ إجمالي المبالغ المستحقة 7.7 ملايين درهم، تمكنت الجمعية من إجراء تسوية مع الدائنين لتصل المبالغ إلى 2.8 مليون درهم، تكفلت الجمعية بسدادها، تفريجاً لكربة المتعثرين، وتحقيق الاستقرار الأسري والاجتماعي لهم.

وأفاد مدير إدارة الموارد والخدمات المساندة، عبدالله سيف بن هندي، بأن الجمعية تعمل وفق سياسات دقيقة، تقوم على ترشيد إنفاق التبرعات من خلال إشراك أفراد المجتمع في رسالتها الإنسانية، تعزيزاً لثقافة العمل الخيري، وتمكين الأفراد من القيام بمسؤولياتهم المجتمعية، حيث تنتهج إدارة المساعدات الداخلية سياسة ترشيد في توزيع المساعدات لمستحقيها، من خلال تقديم عرض تسوية مع أصحاب الديون، ومنحهم الفرصة للمشاركة في المسؤولية المجتمعية، وتجسيد أطر الترابط والتكافل بين شرائح المجتمع.

وأشار إلى أن مجتمع دولة الإمارات سخي ومتسامح، وحريص على المبادرة والمشاركة في ما يخدم أفراده، موضحاً أن المبادرة لاقت قبولاً من ذوي الديون بعرض تسوية مستحقاتهم لدى المتعثرين، وتمكنت الجمعية خلالها من مساعدة 89 حالة، وتمت تسوية ديونهم جميعاً لتصبح 2.8 مليون درهم بدلاً عن 7.7 ملايين درهم، مشيراً إلى أن الجمعية تبنت التكفل بسداد هذه المبالغ، بعد إجراءات التسوية مع أصحابها.

وأوضح أن الجمعية حريصة على تحري الطريقة المُثلى في إنفاق تبرعات المحسنين، بما يعزز الصدقية، ويساعد على تنويع الأعمال الإنسانية، ومساعدة عدد كبير من المحتاجين، متوجهاً بالشكر إلى المتبرعين على إسهاماتهم الخيرة، وتبرعاتهم السخية، كما ثمّن تعاون أصحاب الحقوق في تسوية ديونهم.

طباعة