«دار البر» تدعم 644 أسرة سودانية متضررة من الفيضانات

قدمت جمعية دار البر دعماً مالياً وسلالاً غذائية لـ644 أسرة سودانية، تضم 2813 فرداً، من المنكوبين والمتضررين جراء الفيضانات الأخيرة، بمدينة شندي، وعدد من القرى في الريف الجنوبي للمدينة، في إطار حملة الإغاثة، التي أطلقتها الجمعية، في سبتمبر الماضي، فيما اختتم وفد «دار البر» زيارته ومهمة عمله في السودان، لرصد ودعم حملة إغاثة الأهالي والمناطق المنكوبة.

وأوضح المدير التنفيذي لـ«دار البر»، محمد سهيل المهيري: «تركزت مهمة الوفد حول رفع تقارير عاجلة عن أوضاع المناطق الأكثر تضرراً وحجم الأضرار، وتفقد أوضاع المتضررين من الفيضانات الأخيرة في السودان، ومتابعة سير تنفيذ عمليات الإغاثة والإشراف على مجرياتها، بجانب شركاء (دار البر)، والرقابة ومتابعة سير عمل المستشفى الميداني الإماراتي المتنقل، الذي أنشأته الجمعية، ورصد احتياجات ومتطلبات المستشفى عن قرب، وغيرها من الاحتياجات في مختلف الجوانب، لتخفيف المعاناة، التي نجمت عن الكارثة، والتي تأثر بها معظم ولايات السودان.

وقال رئيس قطاع الزكاة والمشاريع بجمعية دار البر، يوسف اليتيم، إن «برنامج عمل الفريق الميداني في السودان، اشتمل على الاجتماع مع إدارة منظمة الإحسان الخيرية، والتعرف إلى الأوضاع في المناطق المتضررة، والاطلاع على الإحصاءات الخاصة بأوضاع ما بعد الفيضانات، والجهود التي أنجزت في مساعدة المناطق المنكوبة والمتضررين».

 

طباعة