5000 مستفيد من كسوة العيد

لطيفة بنت محمد تدعم غسيل الكلى في «خيرية الشارقة» بمليون درهم

المشروع يجسد حرص الجمعية على إدخال الفرحة في قلوب المستحقين. من المصدر

تسلمت جمعية الشارقة الخيرية مليون درهم من حرم سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، تبرعاً مالياً لدعم عيادة غسيل الكلى التابعة للجمعية.

وأشار المدير التنفيذي للجمعية عبدالله سلطان بن خادم، إلى أن العيادة تستقبل حالياً 24 حالة يومياً عبر ثلاث فترات عمل من خلال ثمانية أجهزة غسيل، بإشراف طبي من مستشفى الإماراتي الأوروبي، بما يعني أن العيادة توفر سنوياً 7500 جلسة غسيل، بمتوسط ثلاث جلسات أسبوعياً للمريض الواحد.

وشكر بن خادم سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، على مبادرتها الكريمة وتقديم هذا الدعم، مؤكداً أنه سيكون له أثر في تمكين الجمعية من التوسع في رفع أعداد الجلسات اليومية من خلال شراء أجهزة غسيل أخرى في ظل الإقبال الكبير من قبل الحالات المرضية.

إلى ذلك، صرفت الجمعية مخصصات كسوة العيد على مستحقيها من الأسر المتعففة والمحتاجين المسجلين بكشوفها، وهو أحد مشاريع حملة الأضاحي الذي تم الإعلان عنه في وقت سابق.

وقال بن خادم: إن «مشروع الكسوة استهدف 5000 مستفيد، إذ تم وضع مخصصات مالية بمليون درهم لتنفيذ المشروع الذي يأتي ضمن محاور حملة الأضاحي، ووزعت فرق الجمعية ملابس الكسوة وكوبونات شراء الملابس الجاهزة على الأسر وأطفالهم، ما أدخل البهجة في نفوسهم».

وأشار إلى أن المشروع له دلالة إنسانية واجتماعية كبيرة، إذ يجسد حرص الجمعية على إدخال الفرحة في قلوب المستحقين، كما أن مساهمات المحسنين تعكس أواصر التكافل الاجتماعي بين فئات المجتمع، فتعم فرحة العيد وجوه الجميع وتلمس قلوبهم بمختلف مستوياتهم وفئاتهم، ما يعزز جوانب الإنسانية التي تسعى الجمعية لبلوغها.

ودعا أهل الخير إلى مواصلة مسيرة الدعم والإحسان من خلال التبرع بقيمة أضاحيهم لمشروع الأضاحي المقرر تنفيذه هذا العام بواقع 3500 أضحية لتوزيها على الأسر التي تفوق 7000 أسرة.

طباعة