«خليفة الإنسانية» تواصل مساعدة مدغشقر

تواصل مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية جهودها الإنسانية والإغاثية في مدغشقر، بتقديم مزيد من المساعدات الغذائية في المناطق والقرى المتضررة نتيجة الأمطار الغزيرة التي أدت إلى فيضانات وسيول، حيث نفذ فريق المؤسسة الإغاثي عملية توزيع المساعدات الغذائية العاجلة لآلاف الأسر في منطقتي مايفاتاناتا وبيريفوترا.

وسيستمر الفريق في عمله الإغاثي خلال الأيام المقبلة، إذ يتوقع أن يصل عدد المستفيدين من جهوده إلى 32 ألف أسرة، أي نحو 160 ألف شخص.

كما تأتي هذه المبادرة الإماراتية تلبية للنداء الإنساني من رئيس الوزراء في جمهورية مدغشقر، كريستيان نتساي، لتقديم مساعدات دولية للمنكوبين نتيجة الأمطار الغزيرة التي أدت إلى فيضانات وسيول في عدد من المناطق. وتعد ميتسينجو ومايفاتانانا أكثر المناطق تضرراً بسبب الأمطار الناجمة عن انخفاض الضغط الجوي.

وعبّرت السلطات في مدغشقر عن قلقها من خطر انعدام الأمن الغذائي، وسوء التغذية، بسبب غمر المياه سهول الأرز والأراضي المنخفضة، وتالياً ارتفاع أسعار المنتجات الأساسية بسبب انقطاع الإمدادات. وتسببت الأمطار في قطع طريقين سريعين يصلان الشمال الغربي بسائر مناطق البلاد.

وشملت الطرود الغذائية العديد من الأصناف الغذائية والاستهلاكية، مثل الأرز والزيت والسردين والفاصولياء والسكر، ومكملات غذائية للأطفال، وحليب مركز، إضافة إلى الصابون والشمع.

وتقدمت الأسر المستفيدة بالشكر الجزيل لدولة الإمارات حكومةً وشعباً، وعبّرت عن سعادتها باستلام هذه المساعدات الغذائية الإنسانية، التي أكدت أن من شأنها التخفيف من معاناتهم، نظراً لظروفهم الصعبة.

طباعة