«فاطمة للتطوع» فاز بقلادة مؤسسة الأمير فهد بن محمد العالمية

السويدي: «أمّ الإمارات» تقدم نموذجاً عالمياً في ترسيخ العمل التطوعي والتسامح

الحملة قدمت العلاج المجاني لـ 4 ملايين امرأة وطفل في شتى بقاع العالم. وام

قالت مديرة الاتحاد النسائي العام، نورة السويدي، إن مسيرة سمو «أم الإمارات» ثرية بكل أشكال الدعم والتمكين التي تقدم إلى المجتمعات وأفرادها في كل مكان.

جاء ذلك، بمناسبة فوز برنامج الشيخة فاطمة للتطوع بقلادة مؤسسة الأمير فهد بن محمد العالمية للأعمال التطوعية بالوطن العربي في احتفال أقيم بمقر جامعة الدول العربية، ليؤكد أن هذا البرنامج قد حقق نجاحاً مرموقاً لم يسبقه به أي من البرامج الأخرى الإقليمية والعربية.

وأكدت السويدي أن لسموها الفضل الكبير في تقديم العون الإنساني لكل الذين تأثروا بالكوارث الطبيعية أو الحروب، من النساء والأطفال وكبار السن، مشيرة إلى أن برنامج الشيخة فاطمة للتطوع يجسّد كل معاني العمل الإنساني في الوصول إلى المحتاجين في عشرات الدول الإفريقية والآسيوية.

وأوضحت أن لسمو «أم الإمارات» مبادرات كثيرة، تسعى إلى النهوض بواقع الفئات الاجتماعية الأكثر حاجة إلى الدعم والمؤازرة، ودمجهم في المجتمع بشكل أكبر وأكثر فاعلية.

وأكدت السويدي أن اهتمام سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ورعايتها وتوجيهها بدعم الفئات الاجتماعية، وتمكينها، والوقوف إلى جانبها، انطلق من مقاصد إنسانية وأخلاقية بحتة، تأصلت وتبلورت مع ما أسس له المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، من إيلاء الاهتمام الكبير بقضايا المواطنين والشعوب أينما وجدوا، والمساعدة في التخفيف من معاناتهم، وصون كرامتهم الإنسانية، وتقديم العون لكل محتاج.. كما يحسب لسمو «أم الإمارات» إنجازاتها في مجال تمكين المرأة، من خلال إطلاق المبادرات والحملات الداعمة، وتقديم الدعم المادي والمعنوي لها، بوصفها الشريكة الأولى لأخيها الرجل، واللبنة الأولى التي تؤسس لبناء أسرة متحابّة ومتضامنة.

وأوضحت السويدي، أنه انطلاقاً من توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، بأن يكون عام 2019 «عام التسامح»، نجحت حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية في تقديم العلاج المجاني إلى ما يزيد على أربعة ملايين امرأة وطفل في شتى بقاع العالم، تحت شعار «كلنا أمنا فاطمة».

تقدير عالمي

ينظر العالم بكثير من التقدير إلى الجهود المميزة التي تبذلها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، في مجال ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الإنساني.

وجاء فوز برنامج الشيخة فاطمة للتطوع بقلادة مؤسسة الأمير فهد بن محمد العالمية للأعمال التطوعية في الوطن العربي، في احتفال أقيم بمقر جامعة الدول العربية، ليؤكد أن هذا البرنامج قد حقق نجاحاً مرموقاً لم يسبقه به أي من البرامج الأخرى الإقليمية والعربية.

طباعة