13 متطوعاً من الإمارات يشاركون في بناء مدرسة بالسنغال

متطوعو الإمارات يشاركون في بناء أساسات المدرسة. من المصدر

شارك 13 متطوعاً من الإمارات في مهمة تطوعية لبناء مدرسة جديدة، بقرية سيو في السنغال، حيث تم اختيار المجموعة التي تمثل 11 جنسية وخلفيات مهنية مختلفة بدقة من قبل «دبي العطاء»، وذلك لتشكيل فريق المتطوعين للدورة الثانية من مبادرة «التطوع حول العالم 2019». وامتدت المهمة التطوعية من 23 إلى 30 نوفمبر الماضي، حيث تعاون فيها المتطوعون مع المجتمع المحلي في بناء أساس مدرسة مجتمعية جديدة.

ومنح المتطوعون فرصة فريدة لإثراء نظرتهم للحياة والعالم من حولهم من خلال تفاعلهم مع المجتمع المحلي على مدى أسبوع كامل. وضمن الجهود التي تبذلها المؤسسة الإنسانية لغرس قيم التسامح من خلال مبادرة المشاركة المجتمعية العالمية هذه، تفاعل المتطوعون كذلك مع أفراد العائلات المحلية وتواصلوا معهم، واطلعوا على ثقافتهم وقيمهم وتقاليدهم، ما جعل المهمة التي امتدت لأسبوع تجربة مجزية بالفعل تملؤها ذكريات رائعة.

وقال رئيس العمليات في «دبي العطاء» قائد المجموعة التطوعية، عبدالله أحمد الشحي «مع كل دورة من مبادرة التطوّع حول العالم يزداد فخرنا بالإنجازات التي نحققها؛ سواء من حيث التأثير في المجتمع، أو من حيث إشراك المتطوعين. حيث يعود المتطوعون إلى دبي بنظرة جديدة للحياة وإدراك جديد لدورهم في العالم».

وقال القائم بالأعمال بالإنابة لدى سفارة دولة الإمارات بداكار، محمد علي بن عيلان الشامسي، إن «مبادرات (دبي للعطاء) في السنغال تلقى تقديراً كبيراً على المستويين الرسمي والشعبي، حيث عبَّرت عن ذلك أخيراً وزيرة الخدمة المدنية، مريم صار، التي ثمنّت حزمة المساعدات النوعية والمستمرة التي تقدمها (دبي العطاء) للقطاع التعليمي في السنغال، في إشارة إلى توزيع 30 ألف حقيبة مدرسية لصالح التلاميذ في مدينة كولخ وسط السنغال».

وأوصى بأن «تستمر جهود مؤسسة دبي العطاء في السنغال في هذا الاتجاه بما يخدم الرسالة الإنسانية للدولة، وينعكس إيجاباً على علاقات الصداقة والتعاون المتميزة بين دولة الإمارات والسنغال».

طباعة