«خيرية الشارقة» تتفقد 450 مخيماً للاجئي الروهينغا

أحد المساجد التي نفذتها «خيرية الشارقة» في بنغلاديش. من المصدر

نظّمت جمعية الشارقة الخيرية زيارة تفقدية لمشروعاتها الخيرية في بنغلاديش، برئاسة مدير إدارة المشاريع والكفالات، محمد حمدان الزري، وتم تفقد 450 مخيماً للاجئي الروهينغا، و78 مسجداً وخمس آبار وداراً للأيتام، ومجمعين إسلاميين، وتعتبر هذه الجولة الأولى في زيارات الجمعية الخارجية في عام 2019.

وقال الزري إن الزيارة جاءت بهدف الوقوف على كفاءة عمل المشروعات المنفذة، والتي لاتزال حيز التنفيذ، ومعرفة نسبة الإنجاز التي تحققت في الفترة الماضية، موضحاً أن الوفد وقف على حجم احتياجات المشروعات المنفذة منذ سنوات طويلة، ومعرفة حاجتها للصيانة، والوقوف على ما إذا حدثت أعطال من عدمه.

وأشار إلى الاهتمام المتعاظم الذي تجده هذه المشروعات ورعايتها، ومدى الفائدة التي توفرها للمستفيدين منها، مبيناً أن المساجد التي تم تنفيذها في بنغلاديش تسهم في رفد المسلمين هناك بالعديد من الخدمات، بخلاف تأدية الواجبات والفرائض، حيث تُعد مراكز لتلقي العلوم الدينية والعامة، وإقامة الندوات الدينية والثقافية، وباباً للحسنات، وسكينة لكل مسلم، فضلاً عن زيارة للآبار التي نفذتها الجمعية في بنغلاديش، التي ساعدت الكثير من المحتاجين في الحصول على أهم مقومات الحياة، والذين أبدوا سعادتهم بالرعاية الكريمة التي توليها إدارة الجمعية لمشروعاتها في بنغلاديش. وأضاف الزري أن الوفد زار مخيمات اللاجئين من الروهينغا، الذين يوجدون في بنغلاديش، واطمأن على أحوالهم، وحصر احتياجاتهم، مشيراً إلى أن الجمعية لا تدخر جهداً في سبيل فعل الخير ونشر ثقافة العمل الخيري بين البلدان المختلفة، وتحرص بصورة دائمة على متابعة مشروعاتها وأعمالها الخيرية الداخلية والخارجية، وفق معايير ظلت تتبعها منذ التأسيس، وهو ما أكسبها نيل الإنجاز الذي يزداد عاماً تلو الآخر.

وأوضح أن مثل هذه المشروعات يحتاج إليها المسلمون في كثير من أمور حياتهم.

 

طباعة