مبادرة لتمكين الكوادر الطبية الشابة في خدمة الإنسانية

أطلق برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع مبادرة «أطباء الإنسانية الشباب» في مبادرة تطوعية مبتكرة لاستقطاب الشباب من مختلف دول العالم، وتأهيلهم وتمكينهم في خدمة الانسانية بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق أو الديانة أو المذهب، تحت شعار «على خطى زايد».

وتأتي مبادرة أطباء الإنسانية الشباب استكمالاً للمبادرات التطوعية لبرنامج فاطمة بنت مبارك، الذي استطاع بتوجيهات كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية (أم الإمارات)، أن يصل برسالته الإنسانية للملايين من البشر في مختلف دول العالم من خلال برامج مبتكرة تسهم في ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني، انسجاماً مع الروح الإنسانية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وانطلاقاً من توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، بأن يكون عام 2018 «عام زايد».

وتم تدشين مبادرة «أطباء الإنسانية الشباب» بالشراكة مع مبادرة «زايد العطاء»، والاتحاد النسائي العام، وجمعية دار البر، ومؤسسة بيت الشارقة الخيري، ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية، وأكاديمية زايد للعمل الانساني، في نموذج مميز للعمل الإنساني المشترك.