ارتفاع التبرعات إلى 17.2 مليون درهم

    «خيرية دبي» و«دبي الإسلامي» يدعمان «ياك العون» بـ 3 ملايين درهم

    صورة

    تبرعت جمعية دبي الخيرية وبنك دبي الإسلامي ومتبرع، بمبلغ ثلاثة ملايين و51 ألفاً و735 درهماً، لمصلحة مبادرة «ياك العون»، التي تتبناها «الإمارات اليوم» ومحاكم دبي ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، للإفراج عن سجناء مواطنين متعثرين مالياً، إذ تبرعت الجمعية بمليونَي درهم، فيما تبرع بنك دبي الإسلامي بمليون درهم، ومتبرع سدّد مبلغ 51 ألفاً و735 درهماً.

    للإطلاع على كشف مبادرة «ياك العون» للإفراج عن المواطنين المتعثرين مالياً في دبي ، يرجى الضغط على هذا الرابط.

    وتهدف المبادرة إلى المشاركة المجتمعية من قبل أفراد ومؤسسات المجتمع، في الإفراج عن المواطنين المتعثرين مالياً، وتأتي هذه المبادرة ضمن مبادرات الصحيفة في «عام التسامح»، وبلغ حجم التبرعات لهذه المبادرة، منذ إطلاقها حتى الآن، 17 مليوناً و239 ألفاً و605 دراهم، تكفي للإفراج عن 89 سجيناً مواطناً من المتعثرين مالياً.

    إذ تبرع كل من جمعية دبي الخيرية، و«دبي القابضة»، و«الإمارات الإسلامي»، وجمعية دار البر، ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، بمليونَي درهم لكل منها، ومؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي 1.5 مليون درهم، وبنك دبي الإسلامي بمليون درهم، وشركة دبي للتأمين بـ500 ألف درهم، ومتبرعون من الأفراد بأربعة ملايين و239 ألفاً و605 دراهم.

    وتشمل المبادرة 107 سجناء، تبلغ مديونياتهم 24 مليوناً و351 ألفاً و595 درهماً، تم تزويد «الإمارات اليوم» بأعداد السجناء المتعثرين مالياً، بعد دراسة ملفاتهم واعتمادها من قبل لجنة محاكم الخير في محاكم دبي.

    ونوه أمين السر العام لجمعية دبي الخيرية، أحمد محمد مسمار، بالمبادرة التي تهدف إلى الإفراج عن المواطنين المتعثرين مالياً قبل حلول عيد الفطر المبارك، والدور الطيب الذي تؤديه هذه الأطراف في السعي لإنجاح هذه المبادرة الوطنية المجتمعية، موضحاً أن من أهداف الجمعية دعم كل فئات المجتمع، والتركيز على المواطنين، وتقديم خدمات لهم في جميع المجالات.

    وتابع أن «الجمعية ارتأت تقديم الدعم والإسهام في مبادرة (ياك العون) المجتمعية، المتزامنة في هذه الأيام مع يوم زايد للعمل الإنساني، كما نأمل من الجميع، سواء من المؤسسات أو الأفراد، الإسهام ودعم هذه المبادرة الوطنية التي تختص بالمواطنين المتعثرين مالياً، فهم أبناؤنا وإخواننا ويجب أن يتكاتف الجميع لكي تكون الفرحة لهم فرحتين؛ فرحة الإفراج وفرحة لم شمل الأسرة قبل حلول عيد الفطر المبارك».

    وأفاد رئيس لجنة محاكم الخير في محاكم دبي، القاضي عبدالرحمن العمادي، بأن «اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، يقترن بالعطاء، وتقديم العون لكل محتاج في كل العالم، وبفضل إرثه الإنساني والخيري، بدا شعب الإمارات بأسره كأنه جسد واحد، وكما قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم، مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى)، هكذا أسرة واحدة وجسد واحد ويد واحدة في مواجهة تحديات الحياة.

    وقدم رئيس تحرير «الإمارات اليوم»، الزميل سامي الريامي، الشكر إلى جمعية دبي الخيرية وبنك دبي الإسلامي، على تبرعهما السخي وإسهامهما في مبادرة «ياك العون» بمبلغ ثلاثة ملايين درهم، الذي يأتي تزامناً مع حلول يوم زايد للعمل الإنساني، مضيفاً أن مبلغ التبرعات وصل حتى الآن إلى 17 مليوناً و239 ألفاً و605 دراهم، تكفي للإفراج عن 89 سجيناً مواطناً من المتعثرين مالياً، مشيرا إلى أن الميادرة لقيت تفاعلاً من قبل الأفراد والمؤسسات مع، منذ انطلاقها.

    ودعا الريامي المؤسسات الحكومية والخاصة إلى تقديم الدعم اللازم للمبادرة المجتمعية الوطنية.

    وكانت «الإمارات اليوم»، ومحاكم دبي، ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، أطلقت أخيراً مبادرة إنسانية باسم «ياك العون»، ضمن إطار مذكرة التفاهم التي تهدف إلى إطلاق سراح السجناء المتعثرين مالياً من المواطنين في إمارة دبي.

    طباعة