«المبادرة» تستهدف المواطنين من السجناء المتعثرين مالياً في دبي

    «دار البر» تتكفل بمليوني درهم لمبادرة «ياك العون»

    صورة

    تكفلت جمعية دار البر في دبي بسداد مبلغ مليونَي درهم لمصلحة مبادرة «ياك العون»، التي تتبناها صحيفة «الإمارات اليوم» ومحاكم دبي ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، للإفراج عن السجناء من المواطنين المتعثرين مالياً.

    وتهدف المبادرة إلى المشاركة المجتمعية من قبل أفراد ومؤسسات المجتمع، في الإفراج عن المواطنين المتعثرين مالياً، وتأتي هذه المبادرة ضمن مبادرات الصحيفة في «عام التسامح»، وبلغ حجم التبرعات لهذه المبادرة، منذ إطلاقها، ثمانية ملايين و137 ألفاً و870 درهماً، للإفراج عن 52 سجيناً مواطناً من المتعثرين مالياً.

    وتبرع «الإمارات الإسلامي» بمليونَي درهم، وجمعية دار البر بمليونَي درهم، ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي بمليونَي درهم، ومؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي بـ1.5 مليون درهم، ومتبرعون من الأفراد بمبلغ 637 ألفاً و870 درهماً.

    وتشمل المبادرة 107 سجناء، وتبلغ مديونياتهم 24 مليوناً و351 ألفاً و595 درهماً، وتم تزويد «الإمارات اليوم» بأعداد السجناء المتعثرين مالياً، بعد دراسة ملفاتهم واعتمادها من قبل لجنة محاكم الخير في محاكم دبي.

    وقال المدير التنفيذي لجمعية دار البر، عبدالله الفلاسي، أن إسهام جمعية دار البر في مبادرة «ياك العون» بمبلغ مليونَي درهم، يأتي إيماناً برسالتها في المجتمع، مضيفاً: «لاشك أن دعم فئات المجتمع من خلال جهود الجمعية أمر يقع ضمن المهام الرئيسة للجمعية، خصوصاً فئة المواطنين منهم، ولهذا تؤمن الجمعية بضرورة دعم الأسرة المواطنة لضمان حياة كريمة لها، وتخفيف أي أعباء تقع على هذه الأسر، ولاشك أن حكومتنا تولي المواطنين أهمية قصوى، وهناك مجال لدخول الجمعيات الخيرية أيضاً للإسهام وليكون لها دور فاعل في هذا الباب، ومن هنا تجد جمعية دار البر أهمية دورها في دعم الأسرة المواطنة، من خلال المبادرة المتميزة «ياك العون».

    وقال إن المبادرة، التي أطلقت من قبل صحيفة «الإمارات اليوم» ومحاكم دبي ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، لسداد مديونيات المواطنين السجناء المتعثرين، تعمل على ربط الأسرة المواطنة مرة أخرى وتخليص معيل هذه الأسرة من الأعباء المالية التي ترتبت عليه في قضايا مالية أدت به إلى السجن.

    وأضاف أن جمعية دار البر تنتبه لمثل هذه المسائل، وتسهم دائماً في مثل تلك المبادرات بشكل فاعل، وتقدم الدعم لجميع الفئات، خصوصاً المواطنة منها، إذ سبق أن قدمت للجمعية في العام الماضي مساعدات للأسر المواطنة بلغت 11 مليون درهم لمختلف الحالات، معرباً عن شكره كل من يدعم هذه المبادرة المجتمعية، أو المبادرات الأخرى التي تصب في مصلحة الوطن والمواطن.

    وقال رئيس لجنة محاكم الخير في محاكم دبي، القاضي عبدالرحمن العمادي، إننا «نشكر جمعية دار البر على إسهامها في هذه المبادرة المجتمعية، وعلى تفاعلها الدائم مع مثل هذه المبادرات المجمعية التي تترجم سياسة القيادة في العمل الخيري الإنساني، ومبادرة (ياك العون) تمثل بحق لفتة إنسانية رائعة، فهذا المشروع الإنساني النبيل يعكس في جوهره القيم والمثل التي تمثل المكون الأساسي لثقافتنا وتراثنا الحضاري في دولة الخير والعطاء، ولا ينطلق من اعتبارات إنسانية فقط، لكنه يرتكز على اعتبارات وحسابات منطقية واعية أيضاً، باعتبار أن هذه الشريحة تستحق بذل هذا الجهد لتخليصها من متاعب قانونية ومعيشية تعانيها».

    وأضاف أنه «في كل يوم يتكشف أمامنا الكثير من تعقيدات الحياة والتي تزداد صعوبة مع تقدم الوقت، الأمر الذي أوقع الكثير منا تحت طائلة الديون لمواجهة ظروف الحياة ومتطلباتها، وبالتأكيد لكل واحد ظروفه التي أجبرته على سلوك هذا الطريق، الذي أدى إلى دخول البعض أروقة السجون بسبب عدم قدرتهم على سداد ديونهم، من دون أن يكون لديهم سوء نية في ذلك».

    وأوضح أن مبادرة «وياك» تهدف إلى سداد ديون المسجونين المتعثرين في قضايا مالية، تمهيداً لإطلاق سراحهم وإعادتهم إلى أسرهم التي تحتاج إليهم، وقال: «نحن ندرك تماماً أهمية تماسك الأسرة لضمان صحة المجتمع، وإن أي خلل يصيب الأسرة قد يؤدي إلى تشتتها، وبالتالي زيادة معدلات الجريمة في المجتمع، وهو ما لا نطمح إليه، ولذلك فنحن بدأنا العمل من أجل إعادة هؤلاء المساجين إلى أسرهم لحفظها من التفكك».

    وجّه رئيس تحرير «الإمارات اليوم»، سامي الريامي، الشكر إلى جمعية دار البر وتبرعها السخي لدعم هذه المبادرة الوطنية التي تصب في مصلحة المواطن، مؤكداً أن هذا التبرع ليس بغريب على جمعية دار البر، التي لها إسهاماتها المجتمعية في الدولة بشكل عام، فهي دائماً سباقة لمد يد العون والمساعدة إلى كل مبادرة مجتمعية.

    وأضاف: «لمسنا تفاعلاً من قبل الأفراد والمؤسسات في الدولة مع هذه المبادرة، منذ انطلاقها أول الأسبوع الماضي، لكننا ندعو إلى تفعيل الدور الإنساني والمجتمعي من قبل هذه المؤسسات بشكل أكبر، خصوصاً أن المبادرة تستهدف المواطنين المتعثرين مالياً».

    ودعا الريامي المؤسسات الحكومية والخاصة لتقديم الدعم اللازم للمبادرة المجتمعية الوطنية.

    للإطلاع على كشف مبادرة «ياك العون» للإفراج عن المواطنين المتعثرين مالياً في دبي، يرجى الضغط على هذا الرابط.


    مبادرة مجتمعية وطنية

    أطلقت «الإمارات اليوم» ومحاكم دبي ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، مبادرة إنسانية باسم «ياك العون»، ضمن إطار مذكرة التفاهم بينها، وتهدف إلى إطلاق سراح السجناء المتعثرين مالياً من المواطنين في إمارة دبي، وتأتي تزامناً مع فرحة رمضان وحلول عيد الفطر المبارك، وتعتبر هذه المبادرة مجتمعية وطنية، رائدة ضمن مبادرات صحيفة «الإمارات اليوم» في «عام التسامح».

    طباعة