«دار البر» تدعم الأسر المُتعففة بـ 1.4 مليون درهم

علي حسن العاصي: «المبادرة جاءت بمناسبة (عيد الاتحاد 51)، وتُشكل ترسيخاً لقيم الدولة».

أعلنت لجنة الأسر المتعففة في أم القيوين، التابعة لجمعية دار البر، تخصيص 1.4 مليون درهم دعماً لشريحة الأسر المتعففة والمحتاجة في إمارة أم القيوين، وعدد من مناطق الدولة الأخرى.

وأكدت لجنة الأسر المُتعففة أنها بدأت تقديم الدعم وتوزيعه على الأسر المستحقة، خلال شهري نوفمبر وديسمبر الماضيين، ويُغطي مجالات معيشية ومادية وخيرية عدة.

وأكد رئيس لجنة الأسر المُتعففة في أم القيوين، علي حسن العاصي، أن المبادرة جاءت بمناسبة «عيد الاتحاد 51»، وتُشكل ترسيخاً لقيم ومبدأ مشاركة الدولة ومؤسساتها وأبناء الإمارات في الاحتفال بالمناسبات الوطنية والشعبية والمجتمعية، وسط أجواء وطنية حميمية، وتفاعل لافت من قبل المُحسنين والمتبرعين وأهل الخير، وشُركاء اللجنة والجمعية عموماً، والأسر المُتعففة، والمعنيين بالعمل الخيري والإنساني في أم القيوين والدولة عموماً.

وأوضح أن لجنة الأسر المُتعففة أنفقت قيمة الدعم الجديد على 12 مجالاً إنسانياً ومعيشياً حيوياً، هي: العلاج، ويشمل أربعة مرضى غير قادرين مادياً، بالتكفل بقيمة العلاج، وتوفير الأدوية والأجهزة الطبية اللازمة لحالاتهم، بمبلغ 49 ألفاً و500 درهم، وتسديد قيمة إيجار المساكن لـ32 أسرة محتاجة، بقيمة 264 ألفاً و508 دراهم، وصيانة المنازل لست أُسر متعففة، بكلفة 132 ألفاً و300 درهم، وسداد الديون والذمم المالية المُستحقة، وما يترتب عليها من تسوية القضايا في المحاكم على أرباب أُسر محدودة الدخل، بكُلفة 52 ألفاً و499 درهماً، والتكفل بدفع الرسوم الدراسية المُستحقة على 55 من الطلبة من ذوي الدخل المحدود، بكلفة بلغت 308 آلاف و692 درهماً، والرسوم الجامعية عن ثمانية طلاب جامعيين، بقيمة 135 ألف درهم.

أضاف العاصي أن القائمة تضمنت أيضاً شراء الإلكترونيات والأجهزة الكهربائية المنزلية، وتوفيرها لـ14 أسرة ذات دخلٍ محدود، بقيمة 163 ألفاً و212 درهماً، والمساهمة في تأثيث منزلي أُسرتين بـ20 ألف درهم، بجانب تقديم المساعدات المقطوعة لـ53 أسرة، بقيمة 152 ألفاً و134 درهماً، إضافة إلى تسديد فواتير الكهرباء والمياه للأسر المتعففة.

 

طباعة