«إمارات العطاء» تفتح باب التطوّع في برنامج «أبطال الصحة»

أعلنت «إمارات العطاء» عن فتح باب التطوع للأطباء في «برنامج أبطال الصحة التطوعي»، للمشاركة في المهام التطوعية التشخيصية والعلاجية والوقائية لأطباء الإمارات للتطبيب عن بعد، في عياداتهم المتحركة ومستشفياتهم المتنقلة، محلياً ودولياً، في بادرة هي الأولى من نوعها في مجال التطوع الطبي التخصصي، انطلاقاً من المسؤولية الاجتماعية للقطاعات غير الربحية لدعم الجهود الحكومية والخاصة، لتعزيز التكافل والتعاون للوصول إلى مجتمع صحي من خلال تبني مبادرات تعزز جهود مكافحة فيروس «كورونا».

وتأتي مبادرة التطبيب عن بعد استكمالاً للمبادرات التطوعية الطبية التخصصية لأطباء الإمارات في مختلف دول العالم، في إطار مبادرة «زايد العطاء»، التي استطاعت في الـ20 سنة الماضية، منذ تأسيسها، تبني مبادرات مبتكرة غير مسبوقة أسهمت في إيجاد حلول واقعية لمشكلات صحية تعانيها المجتمعات.

وأكد الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء، الدكتور عادل الشامري، أن برنامج «أبطال الصحة التطوعي» يهدف إلى ترسيخ ثقافة العطاء والعمل التطوعي في الكوادر الطبية، وإتاحة الفرص لمختلف التخصصات والكوادر الإدارية والطبية والفنية للمشاركة في المبادرات التطوعية والإنسانية لأطباء الإمارات، لتقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والجراحية والوقائية لمختلف فئات لمجتمع، باستخدام تقنية التطبيب عن بعد، بإشراف برنامج الإمارات للتطوع الاجتماعي والتخصصي، والمؤسسة الوطنية للتدريب، وبرنامج سفراء الإمارات للتطوع وأكاديمية جاهزية.

وقال إن «إمارات العطاء» ستعمل على استقطاب الأطباء للتطوع في مبادرة التطبيب التطوعي عن بعد، من خلال تقديم حزمة تحفيزية لأبطال الصحة المتطوعين، لاستقطابهم في العمل التطوعي التخصصي في برنامج التطبيب عن بعد التطوعي، أبرزها منح تدريبية تخصصية مجانية، ومنح لتبني أفكارهم وتحويلها إلى مشروعات تطوعية واقعية، ومنح لتأمين مشاركتهم المجانية في الملتقيات العلمية والمؤتمرات الدولية مستقبلاً، لصقل مهاراتهم ورفع مستوى أدائهم العلمي والعملي، إضافة إلى تكريم المتميزين بجائزة الطبيب الإماراتي تثميناً لجهودهم في خدمة المجتمعات محلياً ودولياً.


خدمات مجانية

يركز «برنامج أبطال الصحة التطوعي» على استقطاب الأطباء والممرضين، للمشاركة ضمن «الفريق الإماراتي الطبي التطوعي» لأطباء الإمارات، لتقديم خدمات مجانية لمختلف فئات المجتمع، تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية.

طباعة