لدعم جهود الأبحاث العلمية والرعاية الصحية

600 ألف درهم دعماً من «الأوقاف» لمرضى السرطان والسكري

خلال تسليم شيك المساهمة المالية إلى هيئة الصحة. من المصدر

سلّمت مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بدبي مساهمة مالية بمبلغ 600 ألف درهم إلى إدارة هيئة الصحة بدبي، وذلك لدعم جهود الأبحاث العلمية والرعاية الصحية والعلاج لمرضى السرطان والسكري، تضامناً مع ذويهم، لما فيه توفير شبكة أمان مجتمعي وتعزيز التلاحم الاجتماعي.

وسلّم نائب الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر، خالد آل ثاني، شيك المساهمة المالية المقتطعة من أموال الزكاة إلى مدير مكتب صندوق الصحة بهيئة الصحة بدبي، سالم بن لاحج، بحضور عدد من المسؤولين من الجانبين.

وقال خالد آل ثاني: «الارتقاء بمستوى الرعاية الصحية هو إحدى الأولويات الست للأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، ويسعدنا التعاون مع هيئة الصحة بدبي لدعم مرضى السرطان والسكري، حيث يشكل مرض السرطان بأنواعه وداء السكري بنوعيه الأول والثاني من أبرز التحديات الطبية للمؤسسات الصحية في القطاعين الحكومي والخاص في أنحاء العالم كافة. وتسعى المؤسسة لدعم القطاع الصحي من خلال الوقف واستدامة الموارد لتلبية احتياجات هذا القطاع».

طباعة