100 طالب يستفيدون من خدمات «الأمل للصم» سنوياً

    المدرسة تهدف إلى إثراء الطلبة الصم لغوياً. من المصدر

    يستفاد 100 طالب أصم سنوياً من خدمات مدرسة وروضة الأمل للصم، التابعة لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية.

    وقالت مديرة المدرسة، عفاف الهريدي، إن المدرسة بدأت منذ عام 2008 تخريج طلاب الشهادة الثانوية.

    وأضافت أن 69 طالباً من خريجي المدرسة التحقوا بجامعة الشارقة في مختلف التخصصات، فيما يواصل طالبان التعليم في الجامعة الأردنية، إضافة إلى ثلاثة خريجين يكملون تعليمهم في جامعة العين.

    ولفتت إلى أن مدرسة وروضة الأمل للصم فازت بالعديد من الجوائز، كجائزة خليفة التربوية، وجائزة الشارقة للتميز التربوي.

    ونوهت الهريدي باختيار المدرسة من قبل شركة مايكروسوفت العالمية ولخمس سنوات متتالية كمدرسة نموذجية، مؤكدة التزام المدرسة بثنائية اللغة (نطق ولغة إشارة)، واستقطابها لأفضل الخبرات في ميدان التعليم، مواكبة في ذلك أحدث التقنيات في هذا المجال.

    وتهدف المدرسة إلى تعليم وتأهيل وتمكين الصم، وتدريبهم على الكلام، وعلى الاستفادة من البقايا السمعية الموجودة لديهم، وإثرائهم لغوياً لدرجة تمكنهم من الاندماج في المجتمع، ودمج الصم في مدارس السامعين أكاديمياً واجتماعياً.

    طباعة