حرم رئيس مالي: الإمارات نموذج في المساعدات الإنسانية

اللقاء استعرض تجارب «المؤسسة» في مجال العمل الخيري والإنساني. من المصدر

قالت حرم رئيس دولة مالي، كيتا أميناتا ميقا، إن الإمارات أصبحت نموذجاً وقدوة في مجال تقديم المساعدات الإنسانية لشتى شعوب العالم، وهي اتخذت التسامح عنواناً لمسيرتها الإنسانية هذا العام بتوجيهات قيادتها. ونوهت بمجهودات مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، لما تقدمه من دعم وأعمال إنسانية وإغاثية وإعمار في مناطق مختلفة من إفريقيا، إذ «أسهمت بشكل كبير في تحقيق حياة أفضل للمحتاجين من خلال إنشاء المشروعات التنموية والإغاثية».

جاء ذلك خلال استقبال حرم رئيس دولة مالي في مقر إقامتها بدبي لوفد مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، برئاسة مدير المؤسسة، صالح زاهر صالح، وحضور المستشار في ديوان الرئاسة بدولة مالي، الدكتور عبدالعزيز ميقا.

وقال صالح إن الزيارة تأتي في ظل العلاقات الأخوية التي تربط الإمارات ومالي، موضحاً أنها هدفت إلى التعرف وتبادل المعلومات حول النظم المتبعة في المؤسسات الخيرية بالدولة في مجال توصيل المساعدات لمستحقيها.

واستعرض اللقاء تجارب المؤسسة في مجال العمل الخيري والإنساني وتقديم المساعدات، والآلية المتبعة للمؤسسة في تنفيذ المشروعات والأعمال الخيرية التي تنفذها في مختلف المناطق.

وجرى خلال اللقاء تبادل وجهات النظر في مجالات العمل الخيري، وسبل دفعه، والتركيز على تنسيق الجهود بشأن تقديم المعونات والمساعدات إلى المحتاجين.

طباعة