برعاية الشيخة فاطمة بنت مبارك

«شباب الإنسانية» ينطلق في باكستان «على خُطى زايد»

المستشفى الميداني شهد إقبالاً كبيراً من النساء والأطفال المرضى. من المصدر

انطلقت فعاليات منتدى شباب الإنسانية الإماراتي الباكستاني برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، تحت شعار «على خُطى زايد» في دورتها العاشرة، تزامناً مع المهام الإنسانية لحملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية في مدينة كراتشي.

وتأتي الفعاليات بمبادرة من «زايد العطاء» والاتحاد النسائي العام، وبتنظيم من أكاديمية زايد الإنسانية، وبمشاركة شباب من الإمارات وباكستان انسجاماً مع الروح الإنسانية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وامتداداً لجسور الخير والعطاء لأبناء زايد الخير الذين خطوا خطاه في مجالات العمل الإنساني في شتى بقاع العالم.

وقالت مديرة الاتحاد النسائي العام، نورة السويدي، إن منتدى شباب الإنسانية يرسخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الانساني، ويفعّل المشاركة بين المؤسسات الحكومية والخاصة، لتبنّي مبادرات إنسانية لتمكين الشباب في العمل التطوعي والعطاء الانساني، من خلال إكسابهم مهارات علمية وعملية تنمّي من قدراتهم الميدانية في العمل الانساني، للإسهام في تخفيف معاناة الفئات المعوزة، بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق أو الديانة.

وأضافت أن تنظيم الدورة الحالية لمنتدى شباب الإنسانية جاء بعد نجاح «سلسلة منتديات شباب الإنسانية» التي تنظم في مختلف دول العالم بمبادرة من «زايد العطاء» وبرنامج الشيخة فاطمة للتطوع، بشراكة استراتيجية مع جمعية دار البر، ومؤسسة بيت الشارقة الخيري، ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية.

وأكدت السويدي أن المنتدى في كراتشي ينظم ضمن حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية لعلاج المرأة والطفل ولعلاج الفقراء في باكستان، وبالتنسيق مع الجهات الحكومية والخاصة وغير الربحية، انسجاماً مع نهج مسيرة العطاء في العمل الإنساني التطوعي الذي أرسى قواعده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، والاهتمام الذي توليه الدولة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، للعمل التطوعي، وترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني.

وأشارت إلى أن التنظيم الدوري لمنتدى شباب الانسانية يأتي ضمن سلسلة من المبادرات الهادفة إلى إعداد الشباب القيادي في العمل التطوعي والانساني في المؤسسات الحكومية والخاصة.

وأكدت سفيرة العمل الإنساني، الدكتورة ريم عثمان، أن «نهج الإمارات الإنساني عالمي، ولا يفرق في مساعداتها وإسهاماتها الإنسانية بين الشعوب على أسس عرقية أو دينية أو مذهبية، وإنما تمد يدها إلى الجميع».

وأضافت أن «الملتقى له أبعاد إنسانية واجتماعية، ويعمل لخدمة قضايا إنسانية نبيلة وتسليط الضوء عليها، وإيجاد حلول مناسبة وسريعة للمشكلات والقضايا التي تواجهها مختلف المجتمعات في ظل الظروف الصعبة التي تشهدها كثير من دول العالم من أحداث مأساوية ومشكلات اجتماعية، وغيرها الكثير».

وأكد الرئيس التنفيذي لمبادرة «زايد العطاء» رئيس برنامج الإمارات للتطوع المجتمعي والتخصصي رئيس أطباء الإمارات، الدكتور عادل الشامري، أن اليوم الأول من افتتاح المستشفى الميداني للمرأة والطفل شهد نجاحاً كبيراً في ايجاد حلول واقعية عملية لمشكلات صحية تعانيها النساء والأطفال، وإقبال ما يزيد على 1000 من المرضى.

طباعة