«فاطمة الإنسانية» تكثف مهامها في القرى المغربية

الحملة بإشراف فريق طبي شبابي تطوعي إماراتي مغربي. من المصدر

كثفت حملة الشيخة فاطمة الإنسانية تحت شعار على «خطى زايد» مهامها الإنسانية في القرى المغربية بإشراف فريق طبي تطوعي شبابي إماراتي مغربي مشترك.

وتأتي الحملة انطلاقاً من توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، بتقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للنساء والأطفال تزامناً مع انعقاد ملتقى القيادات العربية الإنسانية الشابة، بهدف ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني بين الشباب وتمكينهم لخدمة المجتمع تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية.

وأكدت مديرة الاتحاد النسائي العام نورة السويدي، أن حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية تعمل في محطتها الحالية في القرى المغربية على تكثيف مهامها التطوعية، بالتنسيق مع الجهات الحكومية والخاصة وغير الربحية.

وقالت إن الحملة تمكنت من استقطاب المئات من الأطباء وتأهيلهم وتمكينهم من تقديم أفضل الخدمات العلاجية والوقائية للمرضى، خصوصاً النساء والأطفال باستخدام مستشفى ميداني وعيادات متحركة ومجهزة بأحدث التجهيزات الطبية ووفق أفضل المعايير.

وتأتي حملة الشيخة فاطمة في القرى المغربية استكمالاً للمبادرات التطوعية في مختلف دول العالم انطلاقاً من الإمارات ولبنان وسورية ولبنان ومصر والسودان والصومال وأوغندا والهند وزنجبار وأخيراً المغرب، التي استطاعت فيها من الوصول برسالتها الإنسانية إلى الملايين وعلاج ما يزيد على 15 مليون طفل ومسن في شتى بقاع العالم، وإجراء ما يزيد على 10 آلاف عملية جراحية للتخفيف من معاناتهم، بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق أو الديانة.

طباعة