أسهمت في إعادة مسجونين إلى ذويهم

«يد الخير» تفرج كرب 1267 حالة متضررة من الدعاوى الإيجارية

فرجت لجنة يد الخير التابعة لمركز فضّ المنازعات الإيجاريّة كرب 1267 حالة إنسانيّة متعسّرة ورسمت البسمة على وجوه عائلاتهم، من خلال تكريس قيم العطاء المجتمعي وبعثها الأمل والسعادة في نفوس الأسر المتعسرة والمتضررة من الدعاوى الإيجارية، والأحكام القضائية الصادرة عن المركز.

وقال رئيس مركز فض المنازعات الإيجاريّة في دبي، القاضي عبدالقادر موسى، إن لجنة يد الخير تعتبر الأولى من نوعها على صعيد الدوائر الحكومية، حيث أسهمت في تقديم يد العون لـ1267 مستفيداً بقيمة تزيد على 36 مليون درهم، ضمن جهودها الراميّة إلى مساعدة العديد من الحالات المتعسّرة والمتضررة من الدعاوى الإيجارية، وفك كرب الأسر المتعسرة في دفع الإيجارات، وترتب عليها أحكام قضائية صادرة عن المركز.

ويواصل المركز تمكين رسالته لمد يد العون للمحتاجين من الأسر المتعسرة في القضايا الإيجارية من خلال تقديم المساعدات الإنسانية والخيرية للفئات المحتاجة منذ تأسيس لجنة «يد الخير» عام 2017 حتى يومنا هذا، وقد ارتأى المركز من خلال هذه اللجنة الوقوف إلى جانب هذه الفئات للتعبير عن الروح الإنسانية التي تمتاز بها دبي ومواطنيها والمقيمين على أرضها في تفعيل وتكريس روح التكافل الاجتماعي وتقوية أواصر التعاون بين أفراد المجتمع وتقديم العون الاجتماعي إلى جانب المساهمة في سداد مديونيات المعسرين الذين صدرت ضدهم أحكام قضائية إيجارية.

وأعرب موسى عن شكره للمتبرعين الذين يسهمون في دعم لجنة يد الخير، حيث تلقت اللجنة دعماً كبيراً من العديد من رجال الأعمال والمتبرعين الأفراد والمؤسسات، وهو الأمر الذي يؤكّد حجم التكاتف والمسؤولية المجتمعيّة التي تتحلى به هذه الجهات في دبي تجاه الحالات الإنسانيّة.

وأكّد رئيس لجنة يد الخير القاضي عبدالعزيز أنوهي أنّ مركز فض المنازعات الإيجاريّة يستند في دراسته للحالات التي يصادفها إلى نظام يتسم بالشفافيّة وتحديد الحالات الإنسانيّة الأكثر استحقاقاً للمساعدة، كأن يُطلب من صاحب الحالة الإنسانيّة ملء استمارة لجنة «يد الخير» وأن يرفق معها تقريراً مفصّلاً عن طبيعة الحالة والملاحظات الخاصة بها.

وأضاف أن لجنة يد الخير أسهمت في فك كرب العديد من المسجونين نتيجة قضايا إيجاريّة ممن هم على ذمة مطالبات مالية إيجارية، للتخفيف عن المعسرين الذين قادتهم ظروفهم المادية الصعبة إلى السجون، ويمثلون عدداً من الجنسيات ويسعى المركز إلى عدم استمرار حبسهم وفي الوقت ذاته، عدم ضياع حقوق المؤجرين.

مركز فض المنازعات الإيجاريّة يستند في دراسته الحالات التي يصادفها إلى نظام يتسم بالشفافيّة وتحديد الحالات الإنسانيّة الأكثر استحقاقاً.

طباعة