يحتاج إلى 40 ألف درهم بقية كلفة جراحة القلب المفتوح

«محمد» ولد يعاني عيوباً خلقية في القلب.. ولا يقوى على البكاء

الرضيع بعد إجراء عملية القلب المفتوح. من المصدر

ولد الرضيع (محمد ـ باكستاني ـ 6 أشهر)، يعاني عيوباً خلقية في القلب، وتم نقله إلى مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، وتلقي العناية الطبية اللازمة لحالته الصحية، وتم إجراء عملية قلب مفتوح لإنقاذ حياته، بلغت كلفتها 156 ألف درهم، تم سداد 116 ألف درهم منها بمساعدة الأهل والأصدقاء، وتبقى عليه 40 ألف درهم، وظروف أسرته المالية لا تسمح بتدبير جزء ولو بسيطاً من بقية كلفة العلاج، ويناشد والد الرضيع أصحاب الأيادي البيضاء مد يد العون ومساعدته على سداد بقية كلفة العملية الجراحية.

وحسب التقارير الطبية الصادرة عن مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، فإن «الرضيع (6 أشهر)، يعاني عيوباً خلقية في القلب عند الولادة، وتم إحضاره إلى قسم الطوارئ فاقد الوعي، وتم إسعافه ونقله إلى قسم العناية المركزة للأطفال».

وأضاف التقرير أنه تم إجراء فحوص وتحاليل وأشعة للطفل، وتبين أنه يعاني رباعية فالو (عيوب خلقية في القلب)، عبارة عن ثقب بين غرفتي القلب العلويتين، ومشكلات في الشرايين التاجية، ويجب إجراء عملية قلب مفتوح له في الحال لإنقاذ حياته، وتم إجراء العملية الجراحية.

وروى (أبومحمد) قصة معاناة رضيعه مع المرض لـ«الإمارات اليوم» قائلاً إنه تلقى خبر حمل زوجته بطفله الأول بسعادة غامرة، وكان حريصاً على عمل كل المراجعات الطبية في مواعيدها، وعندما بلغت الزوجة الشهر الثامن من الحمل شعرت بمغص شديد، واصطحبها إلى المستشفى على الفور، وبعد المعاينة والفحص أكد الطبيب أنها أعراض طبيعية في الأشهر الأخيرة من الحمل، ونصحها بالراحة.

وأضاف أنه في بداية الأسبوع الأول من الشهر التاسع، شعرت زوجته بآلام الولادة، ونقلها على الفور إلى قسم الطوارئ في المستشفى، وبعد إجراء الفحوص قررت الطبيبة إجراء عملية ولادة قيصرية لوجود مشكلات في تخطيط قلب الجنين، ولابد من إجراء العملية حرصاً على سلامة الجنين.

وتابع (أبومحمد) أنه تم إجراء العملية وخرج محمد إلى الحياة ولونه أزرق ولا يستطيع البكاء، وتم وضعه على أجهزة تنفس اصطناعي، وطلب الطبيب نقله في الحال إلى مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال لتحديد حالة الرضيع بدقة، وتلقى الخبر بصبر وإيمان، رغم بكاء زوجته الشديد، لخوفها على ابنها الوحيد، لافتاً إلى أنه نقل (محمد) إلى مستشفى الجليلة بسيارة الإسعاف.

وذكر أنه عندما وصل إلى قسم الطوارئ تم على الفور وضعه في قسم العناية المركزة للأطفال، وإجراء الفحوص والتحاليل والأشعة اللازمة له، وتبين أنه يعاني رباعية فالو، ويجب إجراء عملية قلب مفتوح مستعجلة، وتم إجراء الجراحة واستقرت حالته الصحية، وترتب عليه فاتورة علاج بقيمة 156 ألف درهم، تم سداد 116 ألف درهم منها بمساعدة الأهل والأصدقاء، وتبقى عليه 40 ألف درهم.

وأوضح (أبومحمد) أنه المعيل الوحيد لأسرته ويعمل في إحدى الشركات الخاصة براتب 3500 درهم، يسدد منها 1000 درهم للإيجار والبقية لا تكاد تلبي متطلبات الحياة اليومية، وظروفه المالية صعبة ويجد صعوبة كبيرة في تدبير بقية فاتورة علاج ابنه، مناشداً أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على تدبير بقية كلفة علاج ابنه الوحيد.

رباعية فالو

تعتبر رباعية فالو حالة مرضية نادرة تنجم عن مزيج من أربعة عيوب قلبية تظهر عند الولادة (عيوب خِلقية).

وتؤدي هذه العيوب إلى تدفق الدم المفتقر إلى الأكسجين من خارج القلب إلى بقية أعضاء الجسم، ما يؤدي إلى تحول لون جلد الرُّضَّع والأطفال المصابين برباعية فالو عادة إلى الزُّرقة لأن الدم لا يحمل الأكسجين الكافي.

وغالباً ما تُشخَّص حالة رباعية فالو لدى الطفل عندما يكون رضيعاً أو بعدها بفترة قصيرة، وأحياناً يتأخر اكتشافها حتى مرحلة البلوغ.

الأب المعيل الوحيد للأسرة ويعمل براتب 3500 درهم، ولا يستطيع تدبير المبلغ.

طباعة