الأب عجز عن سداد الرسوم الدراسية بعد خفض راتبه

50 ألف درهم تحرم 6 أشقاء مواصلة التعليم

تعرض (أبوحمد ـ فلسطيني)، لظروف خارجة عن إرادته أدت إلى تدهور وضعه المالي، وأثرت على استقرار أفراد أسرته، وتراكم الكثير من الالتزامات والديون على عاتقه، حتى إنه عجز عن سداد الرسوم الدراسية لأبنائه الستة، وإدارة المدرسة رفضت تسجيلهم للعام الدراسي الجديد قبل سداد 50 ألفاً و430 درهماً، متأخرات رسوم دراسية متراكمة عليهم، وناشد (أبوحمد) أصحاب الأيادي البيضاء مد يد العون له ومساعدته في سداد الرسوم الدراسية، حتى يتمكن أولاده من العودة إلى مقاعدهم الدراسية في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها.

وتفصيلاً، روى (أبوحمد) مشكلته لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً إنه يعمل في شركة (نقليات) قطاع خاص منذ 20 عاماً، وتدرج في الراتب حتى بلغ 8000 درهم، وكانت أمور حياته مستقرة بشكل طبيعي، جعلته يوفر حياة كريمة لأسرته المكونة من زوجة وستة أبناء، وتوفير مسكن ملائم وسداد الرسوم الدراسية لأولاده.

وتابع أنه في شهر يناير من عام 2020، تعرضت الشركة التي يعمل فيها، لخسائر جعلتها غير قادرة على مواصلة نشاطها، وأرسلت رسائل عبر البريد الإلكتروني لجميع الموظفين العاملين في الشركة تخبرهم بأنها ستقوم بإعادة هيكلة، وتم إنهاء خدمات بعض الموظفين وتقليص رواتب الآخرين، ووقع الاختيار عليه ضمن الذين تم تقليص رواتبهم بنسبة 50% ليصل راتبه إلى 4000 درهم.

وأضاف أنه حاول البحث عن عمل إضافي يساعده في إعادة التوازن والاستقرار للأسرة، وطرق أبواباً عدة لكن جميع المحاولات باءت بالفشل، ما أدى إلى تعثره مالياً بشكل كبير، وبات غير قادر على سداد الرسوم الدراسية لأبنائه الستة (حمد، ومحمد، ومنار، ومنى، وميرة، وريما) الذين يدرسون بإحدى المدارس الخاصة في مدينة العين، وإدارة المدرسة تطالبه بسداد 50 ألفاً و430 درهماً المتأخرات الدراسية، حتى يتمكن أولاده من الاستمرار في دراستهم خلال العام الجاري.

وأضاف أنه بعد توقف أولاده عن استكمال مشوارهم الدراسي للعام الجديد، أصيبوا بحالة حزن وحسرة لعدم قدرتهم على الذهاب إلى مدرستهم مثل بقية أقرانهم، لافتاً إلى أنه حاول الحصول على قرض من البنك لكن لم يستطع لوجود التزامات مالية قديمة.

وأكد (أبوحمد) أنه حالياً لا يعرف كيفية الخروج من هذا المأزق، مناشداً أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون له ومساعدته في تدبير مبلغ 50 ألفاً و430 درهماً حتى يتمكن أولاده من العودة إلى مقاعدهم الدراسية ويكملوا مشوارهم التعليمي.

(أبوحمد) يعمل براتب 4000 درهم، ويعيل أسرة مكونة من 7 أفراد.

طباعة