ولدت تعاني مشكلات صحية وتأخراً في النمو

5618 درهماً تخفف معاناة الطفلة «شما» مع الصرع

صورة

تعاني الطفلة (شما ـ باكستانية ـ 4 سنوات) إصابتها بمشكلات صحية وتأخر في النمو ومرض الصرع منذ الولادة، وتحتاج حالياً إلى أدوية خاصة ومتابعة وفحوص دورية في مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي، وتبلغ كلفة علاجها في المستشفى 5618 درهماً، والمشكلة أن ظروف أسرتها المالية لا تسمح بدفع ولو جزءاً بسيطاً من كلفة العلاج، ويناشد والدها أصحاب الأيادي البيضاء مد يد العون له، ومساعدته في تدبير كلفة علاج طفلته، لتخفيف معاناتها.

وروى والد الطفلة لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناة ابنته مع المرض، قائلاً إن (شما) ولدت بعملية قيصرية، لأن زوجته كانت تعاني بعض المشكلات الصحية أثناء الحمل، وقرر الطبيب إجراء عملية قيصرية لها، وكانت صحة (شما) جيدة، وعندما بلغت من العمر شهرين، لاحظ أنها تبكي بشدة غير طبيعية، ولا تستطيع النوم فترات طويلة، فاصطحبها إلى إحدى العيادات القريبة من بيته، لافتاً إلى أنه كان يعتقد أن هذا الوضع طبيعي قد يصاب به الأطفال الرضّع.

وأكمل الأب أنه ذهب إلى العيادة، وتمت معاينة الطفلة من قبل الطبيب، ووصف لها بعض المسكنات، وتم إجراء بعض الفحوص والتحاليل، التي ظهرت نتيجتها أن الطفلة تعاني نقصاً في بعض الهرمونات الأساسية في الجسم.

وتابع أنه فوجئ بتشخيص الطبيب، لأن (شما) لاتزال رضيعة، فكيف يكون لديها خلل في بعض الهرمونات؟ ونصحه الطبيب بالتوجه إلى أحد المستشفيات المتخصصة في علاج الأطفال، حتى لا تتفاقم مشكلتها الصحية مستقبلاً، وبعد ذلك قرر اصطحاب طفلته إلى بلدته في باكستان، لعلاجها هناك.

وذكر الأب أنه سافر مع (شما) إلى باكستان، وتم إجراء الفحوص والتحاليل الطبية الشاملة، وتبيّن أن الطفلة تعاني نقصاً في هرمون النمو، إضافة إلى إصابتها بمرض الصرع، وتحتاج إلى علاج بشكل مستمر.

وأكمل أنه ترك زوجته وطفلته (شما) في باكستان، لاستكمال العلاج المطلوب، وكانت حالة الطفلة تتحسن بشكل بسيط، ومكثت في باكستان ثلاث سنوات، ومنذ سبعة أشهر أحضرها إلى الإمارات، بعدما غيّر جهة العمل التي كان يعمل فيها براتب 2500 درهم، وانتقل إلى جهة أخرى براتب 4600 درهم، لافتاً إلى أن راتبه الجديد يدفع منه 3000 درهم لإيجار السكن، وبقية الراتب لتلبية متطلبات الحياة.

وأضاف الأب أن زوجته أحضرت معها التقارير الطبية الخاصة بحالة (شما)، من المستشفى الذي كانت تتعالج فيه، لاستكمال علاجها في مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية، متابعاً أنه اصطحب الطفلة إلى عيادة طب أعصاب الأطفال في مدينة الشيخ شخبوط الطبية، واطلع الطبيب على كل التقارير الطبية، وطلب إعادة بعض الفحوص للاطمئنان أكثر على حالتها الصحية.

وأشار إلى أن نتيجة الفحوص تطابقت مع نتيجة التحاليل الأخرى، بأن الطفلة تعاني تأخراً في النمو، إضافة إلى إصابتها بالصرع مختلف الشدة، وتحتاج إلى متابعة مستمرة وأدوية خاصة للسيطرة على حالتها الصحية.

وأوضح والد الطفلة أن ظروفه المالية في الوقت الراهن صعبة، إذ إنه المعيل الوحيد لأسرته المكونة من أربعة أفراد، وراتبه بالكاد يلبي متطلبات الحياة اليومية، وحالياً عاجز تماماً عن توفير كلفة علاج طفلته، ويشعر بالحزن الشديد والأسى لعدم قدرته على تأمين علاج طفلته، مناشداً أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته في تدبير 5618 درهماً كلفة علاج طفلته، لتخفيف معاناتها مع نوبات الصرع.

نوبات من الصرع والتشنجات

أفادت التقارير الطبية الصادرة عن مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، بأن الطفلة (شما) تعاني تأخر النمو والصرع، وتتلقى العلاج في عيادة طب أعصاب الأطفال في المستشفى.

وأضافت أن الطفلة تعاني حالياً نوبات مختلفة الشدة من الصرع والتشنجات بشكل يومي، وتم إدخالها وحدة العناية المركزة للأطفال بسبب حالة الصرع التي تنتابها، والطفلة تحتاج إلى أدوية خاصة، وتبلغ كلفة علاجها 5618 درهماً. الأب موظف براتب 4600 درهم ويعيل أسرة من 4 أفراد.

طباعة