سددوا 31 ألف درهم لإنقاذها من العمى

6 متبرعين يتكفلون بزراعة قرنية لـ «أم ماجد».. (فيديو)

«أم ماجد» أصيبت بحالة العمى المؤقت في العين اليمنى. أرشيفية

تكفل ستة متبرعين بسداد مبلغ 31 ألفاً و358 درهماً كلفة إجراء عملية زراعة قرنية لـ(أم ماجد) التي كانت تحتاجها، حتى لا تُصاب بالعمى بشكل دائم، بعدما أصيبت بحالة العمى المؤقت في العين اليمنى، بعد تعرضها لمضاعفات عملية إزالة المياه البيضاء.

ونسّق «الخط الساخن» بين المتبرعين ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي لتحويل قيمة التبرع إلى حساب المريضة بمستشفى توام في مدينة العين، لإجراء العملية الجراحية في أسرع وقت ممكن.

وكانت «الإمارات اليوم» سبق أن نشرت في الثاني من نوفمبر الجاري قصة معاناة (أم ماجد ـ سودانية - 57 عاماً) مع مرض السكري وارتفاع ضغط الدم، الذي أدى إلى إصابتها بضعف شديد في البصر، والمياه البيضاء في العين اليمنى، منذ سبع سنوات، وأدى الأمر إلى إجراء عملية جراحية بأسرع وقت لإزالة المياه البيضاء، وبعد فترة تعرضت لمضاعفات أفقدتها الرؤية في العين اليمنى، وأكدت الطبيبة المختصة حاجتها الماسة إلى إجراء عملية زراعة قرنية في أسرع وقت، وإلا ستُصاب بالعمى بشكل دائم.

وسبق أن روى زوج (أم ماجد) قصة معاناتها مع المرض لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً إنه منذ سبع سنوات تعرضت زوجته لوعكة صحية شديدة، بسبب ارتفاع مستوى السكر في الدم، ما اضطره إلى اصطحابها إلى قسم الطوارئ في أقرب مستشفى خاص، ومكثت في المستشفى لمدة يومين، لإجراء الفحوص والتحاليل اللازمة، للسيطرة على مستوى السكر في الدم.

وطلب منها الطبيب ضرورة إجراء فحص للعين، لأن مريض السكري يُصاب بضعف في النظر ومشكلات صحية في العين، ولابد من إجراء فحص دوري كل ستة أشهر.

وأضاف (أبوماجد) أن زوجته أجرت فحص نظر، وعند ظهور النتيجة، أخبرها الطبيب بوجود نزيف داخلي في شبكية العين، ما أدى إلى ظهور المياه البيضاء، ولابد من إجراء عملية بشكل مستعجل للحفاظ على العين، وبالفعل أجرت عملية إزالة المياه البيضاء، وأخبرها الطبيب بوجود احتمالية تتضرر العين اليمنى.

وذكر أن حالة زوجته تحسنت، وأصبحت الرؤية لديها واضحة، ولكن منذ أشهر عدة شعرت بألم في العين اليمنى، وعدم قدرتها على الرؤية بشكل واضح، وتوجهت إلى مستشفى توام، وأكدت الطبيبة أن زوجته تعاني مشكلة في قرنية العين اليمنى، ويجب إجراء زراعة قرنية لها بشكل مستعجل، لأنه في حال التأخير ستُصاب بالعمى الدائم، وتبلغ كُلفة العملية الجراحية في المستشفى 31 ألفاً و358 درهماً، وكانت العقبة أن كلفة العملية أكبر من قدرته المالية المتواضعة.

وأوضح أنه يعمل في إحدى الجهات الحكومية براتب 10 آلاف درهم، ويعيل أسرته المكونة من شخصين، كما يعيل والديه وأربعة من إخوانه وعائلتهم في السودان، ويرسل لهم 5000 درهم شهرياً، وبقية الراتب لمتطلبات الحياة اليومية.

• «أم ماجد» تعرّضت لمضاعفات عملية إزالة المياه البيضاء ومهددة بالعمى الدائم.

طباعة