الأب لا يملك كلفة تجديد «التأمين الصحي»

الطفل «محمد» يعاني سرطان الرئة ويحتاج إلى 4568 درهماً لتلقي العلاج

صورة

يعاني الطفل (محمد - أفغاني ـ 3 سنوات) سرطان الرئة منذ شهر سبتمبر الماضي، ويحتاج إلى برنامج علاجي عبارة عن جلسات كيماوية وإشعاعية في مستشفى توام بمدينة العين، والمشكلة أن أسرته تعاني ظروفاً مالية صعبة، وتعجز عن تدبير كلفة تجديد بطاقة التأمين الصحي بقيمة 4568 درهماً، ويناشد الأب أهل أصحاب الأيادي البيضاء بمد يد العون ومساعدته في تدبير قيمة التأمين الصحي، حتى يتمكن ابنه من تلقي علاجه والسيطرة على المرض حتى لا تتعرض حياته للخطر.

وروى «أبومحمد» قصة معاناة ابنه مع المرض لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً إن طفله (محمد) وُلد في فبراير من عام 2019 ولادة طبيعية في مستشفى حكومي بالعين، ولم تعانِ زوجته أية مشكلات صحية أثناء فترة الحمل، وحرصت على عمل المتابعة الطبية وإجراء جميع الفحوص الدورية للتأكد والاطمئنان على وضع الجنين.

وأكد الأب أنه في شهر سبتمبر الماضي، أثناء التجمع مع الأصدقاء في إحدى الحدائق بمدينة العين، لقضاء عطلة نهاية الأسبوع شعر (محمد) بصعوبة في التنفس، وبدأ في السعال ولاحظ خروج كميات من الدم مع السعال، وشعر بآلام حادة في منطقة الصدر، وعلى الفور اصطحبه إلى أقرب مستشفى خاص، وتم إجراء الفحوص والتحاليل الطبية، وطلب الطبيب ضرورة تحويله إلى مستشفى حكومي للتأكد من حالته الصحية بشكل دقيق.

وأكمل «أبومحمد» أنه توجه في الحال إلى مستشفى توام في مدينة العين، وتمت إعادة جميع الفحوص والأشعة المقطعية وأظهرت النتائج إصابة محمد بسرطان الرئة، وأخبره الطبيب المعالج بضرورة إجراء عملية جراحية عاجلة لإزالة الورم السرطاني من الرئة، خوفاً من انتشار السرطان في بقية أنحاء الجسم.

وأشار إلى أن ابنه مكث في المستشفى لمدة 15 يوماً، تلقّى فيها العلاج اللازم وأجريت له عملية جراحية تم من خلالها استئصال الورم السرطاني، وأكد الطبيب المعالج ضرورة خضوع (محمد) لبرنامج علاجي عبارة عن جلسات كيماوية وإشعاعية، وشدد على ضرورة الالتزام بالمواعيد المحددة، حتى لا تتعرض حياة الطفل للخطر.

وأضاف الأب أن كلفة العلاج والأدوية التي يحتاج إليها (محمد) مكلفة جداً، وبطاقة التأمين الصحي انتهت فترة صلاحيتها وتحتاج إلى التجديد، والمشكلة أن الشركة تشترط لتجديد بطاقته الصحية ضرورة تجديد جميع البطاقات الصحية لكل أولاده، وتبلغ الكلفة 4568 درهماً، وهذا المبلغ يفوق إمكاناته المالية المتواضعة، كونه المعيل الوحيد للأسرة المكونة من ثمانية أشخاص، ويعمل في قطاع حكومي براتب 2800 درهم، لا يكاد يغطي مصروفاته المعيشية من مأكل ومشرب، والأسرة تعتمد حالياً على بعض المساعدات الإنسانية من الأهل والأصدقاء.

وناشد «أبومحمد» أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته في تدبير 4568 درهماً كلفة تجديد بطاقات التأمين الصحي، حتى يستطيع طفله استكمال علاجه حتى لا تتعرض حياته للخطر.

الطفل (محمد) خضع لعملية جراحية لاستئصال الورم، ويحتاج إلى علاج كيماوي وإشعاعي.

طباعة