يعاني سرطان المستقيم وخضع لجراحة دقيقة

متبرعة تتكفل بـ 5700 درهم لعلاج «صالح»

«صالح» اكتشف إصابته بالمرض في مستشفى توام. أرشيفية

تكفلت متبرّعة بسداد 5700 درهم، كلفة أكياس خاصة بجمع فضلات الطعام للمريض (صالح - بنغلاديش - 47 عاماً) الذي أصيب بسرطان المستقيم منذ عام، وخضع لعملية جراحية في مستشفى توام لاستئصال المستقيم بالكامل، وتم تركيب أنابيب خارجية لتصريف فضلات الطعام، والمريض كان في حاجة إلى تركيب أكياس خارجية لتصريف فضلات الطعام، بكلفة 5700 درهم سنوياً، وكان وضع المريض المالي يحول دون شراء هذه الأكياس.

ونسّق «الخط الساخن» بين المتبرعة ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لتحويل مبلغ التبرع إلى حساب المريض بمستشفى توام في العين، لتوفير الأكياس التي يحتاج إليها.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت بتاريخ 18 من أكتوبر الجاري، قصة معاناة صالح مع المرض عندما شعر بألم شديد في المعدة وعدم القدرة على تناول الطعام أو الشراب، وتوجه إلى إحدى العيادات الخاصة في مدينة العين، وأجرى الفحوص والتحاليل اللازمة، وشخّص الطبيب الحالة بـ«تلبك معوي»، ووصف له بعض الأدوية والمسكنات لتخفيف الألم.

وتابع أنه بعد أسبوع عادت الآلام مرة أخرى، مع وجود غثيان شديد وعدم القدرة على تناول الطعام أو شرب الماء، واصطحبه زميله في العمل إلى قسم الطوارئ في مستشفى توام، وبعد إجراء التحاليل والفحوص، أكدت نتائجها إصابته بورم سرطاني في المستقيم بالمعدة، ما يسبب له تلك الأعراض والآلام.

وأكد الطبيب ضرورة إجراء عملية مستعجلة لاستئصال الورم، وتركيب أنابيب خارجية لتصريف فضلات الطعام، وكان يحتاج إلى تركيب أكياس من نوع خاص لجمع الفضلات، وتبلغ كلفة هذا النوع من الأكياس في الشهر الواحد 475 درهماً، ما يعادل 5700 درهم سنوياً.

وأعرب صالح عن شكره وتقديره للمتبرعة لاستجابتها السريعة لحالته المرضية الصعبة، منوهاً بجهود فريق «الخط الساخن»، لوقفته الكريمة مع معاناته، في ظل الظروف المالية الصعبة التي يمر بها، مشيراً إلى أن هذا التبرع ليس غريباً على أفراد الدولة في تكاتفهم مع الحالات الإنسانية، ومد يد العون والمساعدة لكل محتاج، خصوصاً الحالات المرضية.

• «صالح» أجرى عملية جراحية في مستشفى توام لاستئصال المستقيم بالكامل.

طباعة