سدد 200 ألف درهم لمساعدته في الخروج من السجن

متبرع يتكفل بسداد الدية الشرعية عن النزيل «أسلم»

«أسلم» أبدى سعادته بخبر التبرع وقدم الشكر لشرطة دبي. من المصدر

تكفل متبرع بسداد مبلغ 200 ألف درهم قيمة الدية الشرعية المترتبة على السجين (أسلم - هندي - 28 عاماً)، الذي يقبع خلف قضبان السجن على ذمة قضية دية شرعية.

ونسّق «الخط الساخن» بين المتبرع ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي لتحويل مبلغ التبرع إلى الجهة المعنية من أجل سداد قيمة الدية، والإفراج عن (أسلم)، الذي أبدى سعادته بخبر التبرع، وقدم الشكر لشرطة دبي.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت بتاريخ 22 من يوليو الماضي قصة معاناة «أسلم»، الذي تسبّب في حادث أسفر عن وفاة سائق شاحنة (آسيوي)، وصدر بحقه حكم قضائي بالحبس إلى حين سداد قيمة الدية الشرعية البالغة 200 ألف درهم لورثة المتوفى، وكان (أسلم) يقبع خلف قضبان السجن المركزي في دبي على ذمة القضية منذ أشهر عدة.

وسبق أن روى (أسلم) قصته لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً إنه قدم إلى الدولة قبل عامين للعمل وكسب الرزق وإعالة أسرته المكونة من زوجة وابن يبلغ من العمر عامين، ويقيمان في بلدته بالهند، وفي غضون أسابيع قليلة عثر على فرصة عمل بإحدى شركات المقاولات في دبي، بوظيفة مسؤول أمن وسلامة.

وأضاف أنه في يوم 28 من أغسطس من العام الماضي، كان غير موجود في موقع البناء الذي يعمل فيه، وتلقى اتصالاً من أحد الأفراد في موقع البناء يبلغه بوقوع حادث داخل الموقع، وتعرّض أحد العمال (سائق شاحنة) لحادث دهس في موقع البناء، وتوفي على الفور، وفي الحال توجه إلى موقع العمل، ووجد سيارتي شرطة وإسعاف.

وأوضح (أسلم) أن الواقعة بدأت عندما كان سائق شاحنة يرغب في إنزال مولد كهربائي أحضره إلى موقع البناء، وأوقف الشاحنة ونزل منها كي يعاين الموقع قبل إنزال الحمولة، ولكن الشاحنة تحركت بشكل مفاجئ، بسبب عدم عمل الفرامل بشكل سليم، واصطدمت الشاحنة به، فانحشر بين الشاحنة ومركبة أخرى، وتوفي على الفور.

وأشار إلى أن السائق ما كان يجب عليه التحرك وإفراغ الحمولة في موقع البناء دون الرجوع إليه، باعتباره مسؤول الأمن والسلامة في الموقع.

وتابع أنه تم التحقيق معه من قبل الشرطة، باعتباره مسؤول الأمن والسلامة في موقع البناء، وبعد ذلك تم نقله إلى السجن، وصدر حكم بحبسه إلى حين سداد مبلغ الدية الشرعية البالغ 200 ألف درهم لذوي المتوفى، ومنذ ذلك الوقت يقبع خلف قضبان السجن، والمشكلة أن ظروفه المالية كانت لا تسمح بسداد قيمة الدية.

ولفت (أسلم) إلى أنه تمت مخاطبة شركة التأمين لسداد قيمة الدية، لكنها رفضت، بحكم أنها لا تغطي الموقع، والمسؤولية تقع على عاتق مسؤول الأمن والسلامة، ووجد نفسه في حيرة، ولا يعرف كيفية التصرف في ظل الظروف التي يمر بها، موضحاً أنه كان يرسل إلى أسرته معظم راتبه ليدبروا أمرهم، ومنذ وقوع الحادث توقف راتبه، وأسرته تعيش دون معيل طوال الفترة الماضية، ما جعلها تعاني شظف العيش ببلدته في الهند.

وأكمل أن الحادث وقع قضاءً وقدراً، والخطأ لا يتحمله بمفرده، خصوصاً أن سائق الشاحنة كان مشاركاً في الحادث، لوجوده في موقع البناء، ومحاولة إنزال حمولة دون أن يخبر أحداً أو الرجوع إلى مسؤول الأمن والسلامة.

• «أسلم» يعمل مسؤول أمن في موقع بناء، وتورّط في قضية دهس سائق شاحنة.


بشرى خير  

 

أعرب النزيل (أسلم - هندي - 28 عاماً) عن سعادته البالغة، وشكره العميق للمتبرع، لوقفته الكريمة معه في معاناته، منوهاً بالوقفة النبيلة لإدارة السجن المركزي في دبي و«الإمارات اليوم» على تبنيهما مبادرات مجتمعية خاصة للإفراج عن سجناء المؤسسات العقابية والإصلاحية المعسرين على مستوى الدولة.

وأشار إلى أن خبر التبرع كان بمثابة بشرى خير أدخلت الفرح والسرور إلى قلب كل أفراد أسرته، مؤكدة أنه تعلم من الدرس، وسيبدأ صفحة جديدة.

طباعة