يحتاج إلى أدوية بـ 59.8 ألف درهم سنوياً

«كلام الدين» يعاني سرطان العظم.. وظروفه المالية صعبة

«كلام الدين» يمر بحالة نفسية سيئة لعجزه عن تدبير كلفة العلاج. صورة تعبيرية من غيتي

تعرض (كلام الدين ـ بنغالي ـ 50 عاماً) لمشكلات صحية ولم يعطها الاهتمام الكافي، وبعدما تفاقمت الآلام توجه إلى مستشفى توام في مدينة العين، وكانت المفاجأة أن التحاليل كشفت إصابته بسرطان العظم في المفصل، ووفقاً للتقرير الطبي فإن المريض يحتاج إلى علاج وأدوية تبلغ كلفتها 59 ألفاً و880 درهماً سنوياً، والمشكلة أن ظروف المالية قاسية ولا يستطيع تدبير كلفة العلاج، لذا يناشد أصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على تدبير كلفة العلاج الذي لا يستطيع الحياة من دونه حتى لا تتدهور حالته الصحية ويصعب السيطرة عليها.

وروى «كلام الدين»، لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناته مع المرض، قائلاً إنه يعمل مزارعاً في إحدى المزارع الخاصة في مدينة العين، براتب 1000 درهم شهرياً، لافتاً إلى أنه كان يتمتع بصحة جيدة ولا يعاني أية أمراض، لكن في الفترة الماضية أصيب بوعكة صحية دخل على إثرها قسم الطوارئ في مستشفى توام، وعلى الفور تم تحويله إلى العيادة التخصصية، وتولى طبيب فحصه وطلب منه إجراء فحوص وتحاليل طبية لتحديد سبب العلة.

وأضاف أن نتيجة التحاليل كشفت إصابته بسرطان العظم وتحديداً في المفصل، وأكد له الطبيب المعالج أنه بحاجة إلى علاج ومراجعات مستمرة وأدوية بشكل مستمر وتبلغ كلفة الأدوية 4990 درهماً شهرياً، أي ما يعادل 59 ألفاً و880 درهماً سنوياً، وهذا مبلغ فوق إمكاناته المالية المتواضعة، ولا يعرف كيفية تدبير كلفة العلاج الذي يحتاجه في ظل تواضع مصدر الدخل الذي لا يكاد يغطي مصروفات ومستلزمات حياته اليومية، وحالياً يقف عاجزاً عن تدبير كلفة الأدوية التي لا يستطيع الحياة من دونها، مبدياً خشيته من تفاقم وضعه الصحي وانتشار السرطان في كامل الجسم، ما يصعب السيطرة عليه.

وأشار «كلام الدين» إلى أنه سبق أن تمكن من جمع كلفة الأدوية من قبل بعض الأهل والأصدقاء، لكنه لا يستطيع اللجوء لهم مرة ثانية لأنهم جميعاً إمكاناتهم المالية متواضعه مثله، لافتاً إلى أنه سلك كل الطرق بحثاً عن مخرج لمشكلته وباءت كل جهوده بالفشل، ويخشى أن يقعده المرض عن العمل ويفقد مصدر دخله الوحيد.

وذكر أنه أصيب بحالة نفسية سيئة لعدم قدرته على تدبير كلفة الأدوية في ظل حاجته الماسة إلى العلاج والمتابعة الطبية والانتظام على تناول الأدوية في مواعيدها المحددة، حتى لا تسوء حالته الصحية ويتفاقم الوضع بشكل يصعب السيطرة عليه.

ناشد «كلام الدين» أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون له ومساعدته على تدبير كلفة العلاج والأدوية التي يحتاجها قبل فوات الأوان.

«كلام الدين» يعمل في مزرعة خاصة براتب 1000 درهم.

 

طباعة