الكبرى أنهت الثانوية العامة بمعدل 88%

21 ألف درهم تحرم 3 شقيقات مواصلة الدراسة

عدم سداد الرسوم حال دون استلام الشقيقات الثلاث شهاداتهن المدرسية. «صورة تعبيرية» عن غيتي

يواجه (أبومنار)، ظروفاً مالية صعبة، منعته من سداد الرسوم الدراسية لبناته الثلاث، (منار وفرح وريم)، ما حال دون حصولهن على شهاداتهن المدرسية، الأمر الذي سيقف عائقاً أمام إكمالهن الدراسة للعام المقبل، إذ تطالبه إدارة المدرسة بسداد 21 ألفاً و152 درهماً.

وأنهت الابنة الكبيرة (منار) الثانوية العامة، وحصلت على نسبة 88%. إلا أنها لن تتمكن من الالتحاق بالجامعة، أسوة بزميلاتها، إذا لم يستطع والدها تدبير قيمة الرسوم الدراسية، وهو ما حمله على مناشدة أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة، مدّ يد العون له، ومساعدته على سداد المبلغ المطلوب، حتى تتمكن بناته من مواصلة دراستهن للعام الدراسي المقبل.

وقال (أبومنار) لـ«الإمارات اليوم»، إن حالته المالية ساءت جداً منذ عام 2019، بعدما أصبح عاطلاً عن العمل، ودون مصدر دخل. وقال إن ذلك أدى إلى تراكم الديون عليه، ما منعه من سداد الرسوم الدراسية لبناته الثلاث، وأدى إلى بقائهن في المنزل دون دراسة.

وشرح أن لديه ثلاث بنات في المدرسة، الأولى (منار)، التي أنهت الصف الثاني عشر، والثانية (فرح) في الصف السابع، والصغرى (ريم) في الصف الثاني.

وأضاف: «أواجه صعوبة كبيرة في دفع رسومهن الدراسية. وأخشى عدم استكمالهن الدراسة العام المقبل، لأنني طرقت كل الأبواب، ولم أستطع تأمين المبلغ المطلوب».

وأكمل: «بناتي يدرسن في إحدى المدارس الخاصة في الشارقة، لكنهن حالياً لن يتمكنّ من إكمال مشوارهن التعليمي، بسبب ظروف لا دخل لهن فيها، وليس سهلاً على الأب رؤية بناته محرومات من التعليم، ولكن تردّي وضعي المالي سيجبرهن على البقاء في المنزل». وتابع الأب: «أشعر بحزن شديد على ابنتي (منار)، لأنها لن تستطيع الالتحاق بالجامعة، بسبب عدم حصولها على شهادتها في الثانوية العامة».

وناشد أصحاب القلوب الرحيمة مساعدة بناته من خلال دفع المتأخرات الدراسية، حتى يتمكنّ من العودة إلى المدرسة واستئناف حياتهن الدراسية.

طباعة