يعاني المرض منذ 30 شهراً ولا يملك كلفة العلاج

47.6 ألف درهم تنقذ حياة «أبوعبدالرحمن» من سرطان الرئة

يعاني (أبوعبدالرحمن – يمني – 65 عاماً) سرطان الرئة، منذ عامين ونصف العام، ويحتاج إلى أدوية وعلاج بقيمة 47 ألفاً و604 دراهم لمدة عام، في مستشفى مدينة الشيخ شخبوط بأبوظبي، وليس لديه تأمين صحي، وظروفه المالية لا تسمح له بتغطية ولو جزءاً بسيطاً من كلفة العلاج، ويناشد أهل الخير مساعدته في تدبير كلفة العلاج لإنقاذ حياته قبل تفشي المرض في بقية جسمه.

وروى المريض لـ«الإمارات اليوم»، قصة اكتشافه المرض، قائلاً إنه منذ عامين ونصف العام، بدأ يشعر بارتفاع في درجات الحرارة وكثرة التعرق، حتى إنه كان يستحم ويبدل ملابسه مرتين وأكثر يومياً، وكان يشعر بآلام حادة في الصدر والظهر، وكحة جافة وشديدة، تجعله غير قادر على التنفس بصورة طبيعية، وبعد فشل أدوية الكحة قرّر الذهاب إلى مستشفى خاص ليطمئن على حالته الصحية.

وأضاف أن الطبيب وصف له أدوية ومضادات حيوية لمدة شهر، وأكد له أن حالته ستتحسن على هذا العلاج، لكنها لم تتحسن، وتوجه إلى طبيب آخر، فأجرى فحصاً جديداً، ووصف له علاجاً جديداً.

وتابع أنه لم يشعر بأي تحسن، والوضع أصبح أكثر سوءاً بمرور الوقت، فتوجه إلى المستشفى، وأخبر الطبيب بأن الآلام تزداد يوماً بعد يوم، وبات جسده لا يحتمل مزيداً من الألم، ولا يستطيع القيام بأي عمل، أو جهد بسيط، وحوله الطبيب إلى أخصائي سرطان في المستشفى نفسه.

وأضاف (أبوعبدالرحمن) أنه توجه فوراً إلى الطبيب المختص، وتمت إعادة جميع الفحوص والأشعة المقطعية، وبعد ظهور نتائج الفحوص أخبره الطبيب بوجود بقع بيضاء على المجرى التنفسي والرئة اليمنى والتهاب حاد في الصدر، وطلب منه عمل منظار للتأكد بشكل أكثر دقة من هذه البقع، لكنه لم يستطع إجراء عملية المنظار لعدم قدرته المالية.

وأشار إلى أنه عاطل عن العمل نتيجة المرض وكبر السن، وابنته الكبرى تعمل في إحدى الجهات الخاصة براتب 5000 درهم، وراتبها بالكاد يلبي متطلبات حياة الأسرة المكونة من 10 أفراد، وسداد الإيجار ولا يتبقى منه شيء لتغطية كلفة العلاج.

وقال إن ابنته الكبرى حاولت إقناعه بإجراء عملية المنظار، إلا أنه رفض بسبب الوضع المالي الضعيف، فنصحه الطبيب بالذهاب إلى مستشفى حكومي، فتوجه إلى مستشفى توام في مدينة العين، حيث تم أخذ عينة من الرئة اليمنى وفحصها، وبعد مرور أسبوعين تلقّى اتصالاً من الطبيب المختص يخبره بأنه مصاب بسرطان الرئة.

وتابع (أبوعبدالرحمن) أن الطبيب طلب منه ضرورة تناول كبسولات كيماوية وأدوية ضمن بروتوكول علاجي يستمر لمدة عام ونصف العام، وتكفل أحد المتبرعين بسداد جزء من كلفة العلاج، وحالياً يتعالج في مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي، ويحتاج إلى أدوية وعلاج لمدة عام بكلفة 47 ألفاً و 604 دراهم، مناشداً أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون له ومساعدته في تدبير كلفة العلاج لإنقاذ حياته قبل فوات الأوان.

سرطان الرئة

يتشكّل سرطان الرئة داخل أنسجة الرئة، ويكون عادة في الخلايا المبطنة لممرات الهواء، وهذه الخلايا تتغير طبيعتها ولا تحمل وظائف خلايا الرئة العادية، ولا تتطور إلى أنسجة رئة سليمة، وخلال نموها تشكّل أوراماً وتتدخل في سير عمل وظائف الرئة.

• ابنة المريض تعمل براتب 5000 درهم وتعيل أسرة من 10 أفراد.

طباعة