طفله وُلد يعاني مرض «أبوصفار»

«أبوعمر» يحتاج 7000 درهم لسداد فاتورة ولادة زوجته

الطفل مكث في الرعاية المركزة لمدة يومين. من المصدر

يعاني أبوعمر (يمني) ظروفاً مالية صعبة، جعلته يعجز عن سداد فاتورة ولادة زوجته في مستشفى الشيخ خليفة الحكومي في عجمان، حيث ولد طفله يعاني مرض «أبوصفار» ومكث في الرعاية المركزة لمدة يومين، وبلغت فاتورة المستشفى 7000 درهم، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته في تدبير قيمة فاتورة المستشفى.

وقال (أبوعمر) لـ«الإمارات اليوم» إن أسرته مكونة من زوجة وثلاثة أبناء ويقيم في عجمان، وكانت الحياة تسير بصعوبة، وعندما أخبرته زوجته بأنها حامل للمرة الرابعة، شعر بثقل المسؤولية على كاهله، وأخفى قلقه عن زوجته، وبدأ يفكر في كيفية تدبير كلفة الولادة، وواظب على إجراء الفحوص والمراجعات المستمرة منذ بداية الحمل حتى الأسبوع الأول من الشهر التاسع، عندما شعرت زوجته بأعراض الولادة، فاصطحبها إلى قسم الطوارئ بمستشفى الشيخ خليفة في عجمان.

وأضاف (أبوعمر) أنه عندما عاينها الطبيب، تم إدخالها على الفور إلى غرفة الولادة، وتمت الولادة بشكل طبيعي، وبعدها تم وضع الطفل في العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة، ومكث في الحضانة لمدة يومين، وبلغت فاتورة إقامته 7000 درهم.

وتابع أن إدارة المستشفى منحته شهادة ميلاد الطفل، واضطر إلى ترك جواز سفره ضماناً لحين سداد فاتورة المستشفى، وحالياً يواجه صعوبة كبيرة في دفع المبلغ المطلوب، لأن وضعه المالي لا يسمح له بتدبيره.

وأضاف أن إدارة المستشفى أخبرته بضرورة دفع كلفة الإقامة بالكامل من أجل الحصول على جواز السفر وعدم اللجوء إلى الطرق القانونية، موضحاً أن ظروفه المالية الصعبة التي يمر بها تحول دون تأمين المبلغ، لأنه العائل الوحيد لأسرته المكونة من خمسة أفراد، ويعمل في إحدى الجهات الحكومية في عجمان، براتب 4000 درهم، وعليه أقساط بنكية بقيمة 2240 درهم شهرياً، لأنه حصل على قرض من البنك، لإجراء عملية جراحية لوالدته، منذ عام ونصف، ما أثر في وضعه المالي، مؤكداً أن ما يتبقى من الراتب بالكاد يلبي متطلبات الحياة اليومية.

وأعرب (أبوعمر) عن أمله أن تمتد إليه أيادي أهل الخير، ومساعدته في تدبير كلفة الفاتورة المترتبة عليه، حتى تكتمل سعادته بقدوم طفله الجديد.

ولادة طبيعية

أظهر التقرير الطبي الصادر عن مستشفى الشيخ خليفة في عجمان، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه أن «الولادة كانت بشكل طبيعي، إلا أن الطفل مصاب بمرض «أبوصفار»، ما استدعى مكوثه في قسم العناية المركزة، وتكثيف العلاج له ومتابعته بصورة مستمرة، ومكث الطفل يومين في المستشفى، وتحسنت حالته الصحية».

طباعة