توقف قلبه 7 دقائق.. ويعاني أمراضاً مزمنة

15.7 ألف درهم تنقذ «أبونوح» من نوبات التشنج

صبيحة الكتبي À أبوظبي تعرض المريض (أبونوح ـ مصري ـ 48 عاماً) لمشكلة صحية منذ عام ونصف العام، أدت إلى توقف قلبه لمدة سبع دقائق، وتم إنقاذ حياته وإنعاشه، وبعدها مكث لمدة أسبوع في قسم العناية المركزة بمستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي، وتبين أن توقف القلب أدى إلى إصابته بجلطة في الدماغ أثرت في عمل الأعصاب، وأصبح يتعرض لنوبات تشنج بشكل مستمر، وتزايدت مضاعفات المرض في الفترة الأخيرة، وحالياً يحتاج إلى أدوية خاصة بعلاج الأعصاب، ووضعه تحت المراقبة بشكل دوري لمدة ستة أشهر في قسم أمراض القلب والقسطرة، في مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية، وتبلغ تكاليف علاجه 15 ألفاً و723 درهماً لمدة عام، والمشكلة أن إمكاناته المالية وظروفه الصحية لا تسمحان له بتدبير المبلغ، لذا يناشد أهل الخير مساعدته في تدبير تكاليف العلاج خوفاً من تعرض حياته للخطر في إحدى نوبات التشنج.

وأكد التقرير الطبي أن المريض تعرض لتوقف في القلب لمدة سبع دقائق، وتم إنعاشه وإنقاذ حياته، وأدى ذلك إلى إصابته بجلطة في القسم الخلفي من الدماغ، ما يعرضه لتشنجات.

وروى (أبونوح) قصة معاناته مع المرض لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً إنه يعمل سائق شاحنة ومنذ عام ونصف العام شعر بألم خفيف في الجهة اليسرى من الرأس واعتقد أنه شيء طبيعي، نتيجة الإرهاق في العمل، خصوصاً أن الألم تلاشى بعد فترة بسيطة، وتجاهل التوجه إلى الطبيب، وذات يوم أثناء تناول الطعام مع أسرته فقد الوعي فجأة، واتصلت زوجته بالإسعاف، وعندما حضرت سيارة الإسعاف كان قلبه متوقفاً، وتم إنعاشه بالصدمات الكهربائية، ونقله إلى مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية.

وأكمل أنه فور وصوله المستشفى تم وضعه في قسم العناية المركزة تحت الرقابة الفائقة، وظل تحت الملاحظة الطبية لمدة أسبوع، وبعدها تحسنت حالته الصحية، وبعد معاينة أخصائي أمراض القلب، أخبره أن هذه الأعراض تؤكد وجود جلطة خفيفة في الجزء الخلفي من الدماغ، أدت إلى الإصابة بخلل في عمل الأعصاب، وستؤدي إلى نوبات تشنج بشكل دائم، ويجب الالتزام بالوصفة الطبية.

وأضاف أن الطبيب أكد حاجته إلى مراقبة طبية في المستشفى وتناول الأدوية بانتظام لمنع أية مضاعفات، وتبلغ تكاليف العلاج بالكامل 15 ألفاً و723 درهماً لمدة عام، متابعاً أن حالته الصحية تدهورت كثيراً في الفترة الأخيرة، ويعاني زيادة في عدد التشنجات، وعدم قدرته على الحركة أو المشي، ويحتاج إلى العلاج بشكل عاجل، لكن ظروفه المالية تحول دون تدبير تكاليف العلاج.

وأوضح (أبونوح) أنه المعيل الوحيد لأسرته المكونة من ستة أفراد، وعاطل عن العمل منذ إصابته بالمرض، ويعيش حالياً على مساعدة مالية يقدمها له أحد الأصدقاء، بالكاد تلبي متطلبات الحياة اليومية، مناشداً أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته في تدبير تكاليف العلاج حتى لا تتعرض حياته للخطر في إحدى نوبات التشنج وتصبح أسرته من دون معيل.

أمراض مزمنة وتشنجات

أفاد التقرير الطبي الصادر عن مدينة الشيخ شخبوط الطبية، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن المريض يبلغ من العمر 48 عاماً، ويعاني أمراضاً مزمنة، ودخل إلى قسم الطوارئ في المستشفى منتصف عام 2020، يعاني إصابته بتوقف في القلب، وتم إنعاشه وإنقاذ حياته، ومكث لمدة أسبوع في قسم العناية المركزة، لتلقي العناية الطبية اللازمة حتى تحسنت حالته.

وأضاف التقرير أن توقف قلب المريض لمدة سبع دقائق، أدى إلى إصابته بجلطة في القسم الخلفي من الدماغ أثرت في عمل الأعصاب، ما تسبب في تعرضه بشكل مستمر لنوبات تشنج وخلل في الأعصاب، وحالياً يحتاج إلى أدوية خاصة بعلاج الأعصاب، ومراقبة بشكل دوري لمدة ستة أشهر في قسم أمراض القلب والقسطرة، وعلاجه بأدوية وتحاليل مخبرية بقيمة شاملة 15 ألفاً و723 درهماً.

طباعة