الزوج أصيب بجلطة دماغية أقعدته عن العمل

«سمرة» تعاني أمراضاً مزمنة وتحتاج أدوية بـ 15 ألف درهم

تعاني (سمرة ـ فلسطينية - 58 عاماً) إصابتها بأمراض مزمنة منها السكري والروماتيزم والأعصاب، وأفاد التقرير الطبي لمدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي، بأن المريضة تحتاج إلى أدوية مزمنة بمبلغ 15 ألف درهم لمدة عام، والمريضة تعاني ظروفاً معيشية صعبة وتناشد من يساعدها على تدبير كلفة علاجها في ظل الظروف التي تمر بها.

وروت المريضة قصة معاناتها، لـ«الإمارات اليوم»، قائلة إنه قبل فترة ساءت حالتها الصحية، وبدأت تعاني أمراضاً ومشكلات صحية، إذ أثبتت التحاليل إصابتها بمرض السكري ثم توالت الأمراض الأخرى منها مرض الروماتيزم ومرض الأعصاب، ما سبب لها مشكلات جسدية، ودخلت مدينة الشيخ شخبوط الطبية وتم إجراء الفحوص الطبية اللازمة لتشخيص حالتها الصحية، وبعدها قرر الأطباء حاجتها الماسة إلى أدوية مزمنة للسيطرة على الأمراض وعدم تفاقمها.

وأضافت «سمرة» أن الأمراض جعلتها غير قادرة على الحركة بشكل طبيعي، وعدم تناول الأدوية بانتظام يؤدي إلى تفاقم المرض، والمشكلة أن كلفة الأدوية تبلغ 15 ألف درهم سنوياً، وهذا مبلغ فوق إمكاناتها المالية المتواضعة، خصوصاً في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها زوجها، ولا تعرف كيفية تدبير كلفة العلاج الذي تحتاجه.

وتابعت أن زوجها تعرض لجلطة دماغية، منذ ثلاث سنوات، جعلته يمكث في المستشفى وقتاً طويلاً، بعدها توالت عليه الأمراض الأخرى، ودخل قسم الطوارئ في مدينة الشيخ شخبوط الطبية، وخضع لعملية جراحية وأصبح غير قادر على العمل، والأطباء قرروا صرف أدوية للأمراض المزمنة لفترة لم يحددوها بعد.

وأشارت «سمرة» إلى أن زوجها كان المعيل الوحيد لأفراد الأسرة المكونة من خمسة أفراد، ونظراً لكبر سنه وإصابته بالأمراض أصبح غير قادر على العمل، الأمر الذي أدى إلى تراكم الديون على كاهله، وتوقف أبنائهما عن الدراسة منذ عامين، لعدم قدرة الزوج على سداد الرسوم الدراسية، حتى إن الابن الكبير حصل على شهادة الثانوية العامة، ولم يستطع الالتحاق بإحدى الجامعات لعدم قدرة الأسرة على توفير الرسوم الجامعية.

وناشدت أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتها في تدبير كلفة علاجها، متمنية أن تصل رسالتها إلى أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة لمد يد العون لها ومساعدتها في تدبير كلفة العلاج، في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها الأسرة.

• أولاد المريضة تركوا الدراسة منذ عامين لسوء الظروف المالية.


ظروف قاسية

قالت «سمرة» إنها لا تعرف كيفية التصرف في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها، لافتة إلى أن زوجها سبق أن طرق كل الأبواب من أجل تدبير كلفة العلاج لكن جهوده باءت بالفشل. وأضافت أن حركة زوجها باتت صعبة في ظل تفاقم مرضه، وأصبح غير قادر على عمل شيء، مشيرة إلى أن أولادهما حاولوا العثور على فرص عمل للخروج من هذه الظروف الصعبة، من دون جدوى، وفي الآونة الأخيرة أصبحت ظروفهم قاسية، حيث تراكمت عليهم الديون، لدرجة أن أياماً تمر عليهم، ولا يستطيعون فيها تدبير مصروف الطعام والشراب.

طباعة