تحتاج إلى جراحة عاجلة بـ 40 ألف درهم

السرطان يهدّد حياة «أم حور»

تعاني (أم حور - 46 عاماً) ورماً سرطانياً أسفل البطن منذ شهرين، ووفقاً لمستشفى توام، فإن المريضة بحاجة ماسة إلى إجراء جراحة عاجلة تتمثل في استئصال الورم، بكلفة تبلغ 40 ألف درهم، وتناشد من يساعدها على تدبير المبلغ، نظراً لظروفها المعيشية الصعبة، قبل أن ينتشر المرض في أنحاء جسدها.

وتروي المريضة قصة معاناتها قائلة: «أعيش في الدولة منذ 15 عاماً، وكنت أعاني مشكلات صحية منذ بداية العام الجاري، وفي شهر مايو الماضي زادت الأعراض، فتوجهت إلى مستشفى توام في العين، حيث أجريت لي الفحوص والتحاليل الطبية اللازمة، والتي بينت أني مصابة بالسرطان، وساءت حالتي النفسية، وأصبحت أبكي، ولا أقول غير الحمد لله».

وأضافت أن الأطباء قرّروا وضع خطة علاجية لها، تتمثل في إجراء عملية جراحية لاستئصال الورم، وبعد ذلك البدء في جلسات العلاج الكيماوي والإشعاعي، مستدركة: «لكنَّ المبلغ المطلوب للبدء في العلاج 40 ألف درهم، وهو مبلغ فوق إمكاناتي المادية المتواضعة».

وأشارت «أم حور» إلى أنها منفصلة عن زوجها قبل أن تُصاب بالمرض، وابنتها الوحيدة تعيش معها، موضحة أنها كانت تعمل في إحدى الشركات الخاصة التي واجهت خسائر، فتوقف راتبها منذ شهر مارس 2021، وأصبحت تعيش على مدخراتها، ولا تعرف ما العمل في ظل الوضع الصعب الذي تعيشه «علماً بأنني أسكن في شقة، يبلغ إيجارها الشهري 2200 درهم، وأنا غير قادرة على تدبير مبلغ الإيجار، والمشكلة أن مالكها يهدّدني، إما السداد، أو الإخلاء، وأحد فاعلي الخير يساعدني على تدبير مصروفات الحياة لابنتي».

وكشفت «أم حور» أنها أصبحت تشعر بالخوف من كل ظروفها التي تحيط بها، ما بين عدم القدرة على تدبير مبلغ العملية والعلاج المطلوب، وسداد إيجار السكن الذي تقيم فيه، وأنها لم تعد قادرة على التفكير في كيفية الخروج من هذا الموقف الصعب الذي تمر به، وتناشد أهل الخير سرعة مساعدتها لبدء العلاج، حتى لا تتفاقم حالتها الصحية.

• «أم حور» منفصلة عن زوجها قبل أن تُصاب بالمرض، وابنتها الوحيدة تعيش معها.

طباعة