تحتاج إلى جهاز بـ 14.2 ألف درهم

ضيق التنفس يهدد حياة «أم حمزة»

أصيبت (أم حمزة - 70 عاماً) بمرض ضيق التنفس منذ عام، إضافة إلى إصابتها بارتفاع في الضغط ونسبة الكولسترول، وحالياً تحتاج إلى جهاز خاص للتنفس، بكلفة تبلغ 14 ألفاً و200 درهم، وأسرتها غير قادرة على تدبير المبلغ المطلوب، وتناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتها على توفير الجهاز، لأن ضيق التنفس يهدد حياتها.

وأفاد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى دبي، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن «المريضة تعاني تليفاً رئوياً، وضيقاً في التنفس، منذ عام، إضافة إلى ارتفاع في ضغط الدم، ونصحها الأطباء باتباع نظام غذائي خاص، والمريضة بحاجة إلى دعم مالي، لأن أسرتها غير قادرة على توفير جهاز التنفس الخاص بها». ويروي «حمزة»، ابن المريضة، قصة معاناة والدته مع المرض، قائلاً إن «حالتها الصحية تدهورت كثيراً منذ عام، إذ أصيبت بضيق مفاجئ في التنفس، ما أدى إلى فقدانها الوعي، فاستدعينا الإسعاف لها، ونقلناها إلى أقرب مستشفى».

وأضاف: «توجهنا إلى قسم الطوارئ في المستشفى، وبعد معاينة الطبيب المناوب، طلب إجراء فحوص وتحاليل مخبرية، وأشعة، ما أكد أنها تعاني تليفاً رئوياً حاداً، أدى إلى إصابتها بضيق في التنفس، وفقدانها الوعي، إضافة إلى ارتفاع في مستوى الضغط».

وتابع: «تم وضع والدتي تحت المراقبة الطبية، ومازالت تمكث في المستشفى منذ أسبوعين، واستقرت حالتها الصحية، حيث تم تركيب أجهزة خاصة بالتنفس الاصطناعي، ونصح الطبيب باتباع نظام غذائي، ووقت كافٍ للراحة النفسية، وضرورة توفير جهاز تنفس خاص لها، مع المواظبة على تناول الأدوية لتخفيف ضيق التنفس».

وأضاف: «مرض التليف الرئوي أدى إلى إصابة والدتي بالعديد من المضاعفات، منها ضيق في التنفس بشكل دائم، وعدم قدرتها على ممارسة حياتها بطريقة طبيعية، إضافة إلى ارتفاع الضغط، وأصبحت بحاجة إلى تناول أدوية بشكل منتظم، وجهاز خاص للتنفس، وفي حال عدم استخدام الجهاز سيتسبب لها بمضاعفات، ما يشكل خطورة على حياتها».

وتابع: «تبلغ كلفة الجهاز الخاص بالتنفس لوالدتي 14 ألفاً و200 درهم، ونعجز عن توفير ولو جزءاً بسيطاً من المبلغ المطلوب، لأنني أنا المعيل الوحيد للأسرة التي تتكون من ستة أفراد، وأعمل في إحدى الجهات الحكومية في دبي براتب 7100 درهم، يذهب منه 2000 درهم للإيجار، والباقي بالكاد يلبي متطلبات الحياة اليومية». التليف الرئوي التليف الرئوي هو مرض رئوي يحدث عند تلف نسيج الرئة، فهذا النسيج الصلب السميك يجعل من الصعب على الرئتين العمل بشكل صحيح، وكلما تفاقمت حالة التليف الرئوي، زاد ضيق التنفس تدريجياً.

ويمكن أن ينجم التندب المرتبط بالتليف الرئوي عن عوامل عدة، ولكن في معظم الحالات، لا يتمكن الأطباء من تحديد أسباب المشكلة بدقة. وعندما يتعذر الوصول إلى السبب، يطلق على هذه الحالة التليف الرئوي مجهول السبب.

لا يمكن إصلاح تلف الرئة الناجم عن التليف الرئوي، ولكن في بعض الأحيان، قد تساعد الأدوية والعلاجات في تخفيف الأعراض والتحسين من نوعية الحياة. وبالنسبة لبعض المرضى، قد تكون زراعة الرئة إجراءً مناسباً.

طباعة