الزوج تعرّض لجلطة قلبية أفقدته وظيفته

116 ألف درهم تنقذ «أم منار» من السجن وتعيد ابنها إلى مدرسته

تعرّض (أبومنار ـ عراقي) لجلطة في القلب، أدت إلى عدم قدرته على العمل، وتالياً فقدان وظيفته، وبات في حاجة إلى الاهتمام والرعاية، وتحملت الزوجة المسؤولية بدلاً عنه، وبعد فترة وجيزة فقدت وظيفتها أيضاً، وباتت الأسرة دون مصدر دخل، وتراكمت الديون على الأسرة، خصوصاً الأقساط الإيجارية، حتى بلغت 93 ألف درهم، وهدد صاحب الشقة (أم منار ـ عراقية) بالسجن والطرد من الشقة حال عدم السداد، كما تراكمت المتأخرات الدراسية لابنهما (إبراهيم) حتى بلغت 23 ألفاً و48 درهماً، وبات مهدداً بعدم استكمال الدراسة في الفصل الثاني حال عدم السداد، و(أم منار) عاجزة تماماً عن تدبير أمور الأسرة، مناشدة أهل الخير مساعدتها في تدبير مبلغ 116 ألف درهم تكاليف المتأخرات الإيجارية والرسوم الدراسية لإنقاذها من دخول السجن، وليستكمل (إبراهيم) دراسته في الصف الثالث.

وقالت (أم منار) لـ«الإمارات اليوم»، إنها المعيلة الوحيدة لأسرتها، وكانت تعمل في إحدى الجهات الخاصة في عجمان، براتب 3500 درهم، وتم إنهاء خدماتها، موضحة أن حالة الأسرة المالية ساءت بعد أن أصبحت عاطلة عن العمل، ومن دون أي مصدر للدخل، لافتة إلى أنها بحثت عن أي فرصة عمل أخرى، من دون جدوى.

وأضافت (أم منار) أن أسرتها مكونة من ثمانية أفراد، وزوجها عاطل عن العمل منذ إصابته بجلطة قلبية، أدت إلى عدم قدرته على العمل، بل يحتاج إلى رعاية خاصة، واصطحابه إلى المستشفى بشكل مستمر، من أجل متابعة حالته الصحية، وعمل الفحوص والتحاليل الدورية، موضحة أن إحدى الجمعيات الخيرية في الدولة تكفلت بدفع تكاليف علاجه، خصوصاً أن وضع الأسرة المالي متواضع.

وأشارت (أم منار) إلى أنها منذ سنة ونصف السنة ساءت أمورهم المالية بشكل كبير، وعجزت عن سداد المتأخرات الإيجارية، أو تدبير أمور الحياة، وأصبحت هي وأسرتها يعانون مشكلات كبيرة، خصوصاً بعد أن رفع مالك الشقة دعوى قضائية يطالب بسداد المتأخرات التي بلغت 93 ألف درهم، وإلا سيتم سجنها، وظروفهم الصعبة تحول دون تأمين هذا المبلغ.

وأكملت «على الرغم أنني مهدده بالسجن، إلا أن حزني شديد على ابني الصغير (إبراهيم) المهدد بالتوقف عن الدراسة بسبب المتأخرات الدراسية، وإدارة المدرسة تطالب بدفع 23 ألفاً و48 درهماً مصروفات العام الجاري ومتأخرات العام الماضي».

وتابعت أن كل المسؤوليات تقع على عاتقها، وباتت عاجزة عن التصرف، ومهددة بدخول السجن في أي لحظة، في حال عدم دفع المتأخرات الإيجارية، مناشدة أصحاب القلوب الرحيمة مساعدتها في تدبير 116 ألفاً و48 درهماً، قيمة المتأخرات الإيجارية، والرسوم الدراسية، لإنقاذها من السجن، واستكمال ابنها دراسته.

• «أم منار» عاطلة عن العمل وأسرتها بلا دخل.

طباعة