في إطار جهود المؤسسة لمكافحة العمى

200 مريض يستفيدون من مخيم «نور دبي» في غانا

المؤسسة اختتمت المخيم العلاجي. وام

اختتمت مؤسسة نور دبي مخيمها العلاجي الذي أقامته في جمهورية غانا، واستفاد منه 2000 من المرضى المصابين بالمياه البيضاء، وغيرها من أمراض العيون المسببة للعمى والإعاقة البصرية، وذلك في إطار جهودها في مجال مكافحة العمى حول العالم.

ونظمت المؤسسة المخيم العلاجي بمدينة تامالي في غانا، بناءً على أحدث الإحصاءات الصادرة من منظمة الصحة العالمية والمنظمة العالمية للوقاية من العمى.

وتركز المؤسسة، من خلال مخيماتها العلاجية، على توفير العلاج الدوائي والفحوص الطبية وإجراء العمليات الجراحية وتوفير النظارات الطبية.

واتخذت المؤسسة عدداً من الإجراءات الاحترازية والوقائية والبروتوكولات، للحد من مخاطر انتشار جائحة «كوفيد-19»، وذلك حفاظاً على سلامة المرضى والطاقم الطبي.

وقالت المدير التنفيذي وعضو مجلس أمناء مؤسسة نور دبي، الدكتورة منال تريم: «حسب الإحصاءات الصادرة في 2020، هناك ما يقدر بنحو 3.2 ملايين شخص يعانون فقدان البصر في غانا، من بينهم 100 ألف مصاب بالعمى، وتعد المياه البيضاء من أكثر مسببات العمى انتشاراً في هذه المناطق التي يمكن علاجها بسهولة».

وأضافت أن «نور دبي» تستهدف من خلال المخيمات العلاجية تحسين وتسهيل وصول المحتاجين للخدمات الصحية، خصوصاً خدمات العناية بالعيون التي يحتاج إليها المجتمع وبالتالي الإسهام في رفع رفاهية الأفراد.

وأشارت إلى أن مخيمات «نور دبي» تهدف إلى تمكين العاملين في المجال الصحي لضمان استدامة تقديم الخدمات الصحية، حتى بعد انتهاء المخيم العلاجي، حيث تحرص على توظيف طاقم طبي من مواطني المنطقة وتمكينهم عبر التدريب وتوفير الإمدادات اللازمة لعلاج المحتاجين، ما يؤدي إلى تحسين الحالتين الاقتصادية والاجتماعية.

طباعة