يعاني سرطان الدم.. والتأمين الصحي لا يغطي كلفة علاجه

«أبومحمد» يحتاج أدوية بـ21 ألف درهم لمدة عام

يعاني (أبومحمد - 33 عاماً) مرض السرطان الدم (اللوكيميا)، وأجريت له الفحوص التي بيّنت أن لديه نقصاً في بعض الفيتامينات، وتم إعطاؤه الأدوية والمسكنات، ويحتاج إلى علاج بكلفة تبلغ 21 ألف درهم لمدة عام، وبطاقة التأمين الصحي الخاصة به لا تغطي كلفة علاجه، ووضع المريض المادي لا يسمح له بتدبير المبلغ المطلوب، وينتظر من يمد إليه يد العون والمساعدة.

وأكدت التقارير الطبية، التي حصلت عليها «الإمارات اليوم»، أن «المريض أصيب بالسرطان الدم (اللوكيميا) منذ فترة، وخضع للعلاج لمدة عام ونصف العام، لكن نتائج الفحوص الأخيرة بيّنت أنه بحاجة إلى العلاج بأدوية كيماوية خاصة ومكثفة بأسرع وقت، وتبلغ كلفة علاجه 21 ألف درهم، لمدة عام، وفي حال التأخر في أخذ العلاج ستتعرض حياته للخطر».

ويروي المريض (أبومحمد) لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناته مع المرض، قائلاً: «قبل عام ونصف العام شعرت بتعب شديد مع صداع، وارتفاع في درجة الحرارة، وعدم القدرة على الذهاب إلى العمل، فطلبت من زوجتي أن تصطحبني إلى العيادة القريبة من منزلنا».

وأضاف: «وصلنا إلى إحدى العيادات الخاصة، وأخبرتني الطبيبة بضرورة إجراء فحوص وتحاليل للتعرف إلى سبب الصداع، والارتفاع الشديد في الحرارة، وتم وضعي تحت الملاحظة الطبية، وإعطائي بعض المضادات، والمسكنات، وتحسنت حالتي الصحية قليلاً».

وتابع: «بعد شهر عادت لي الأعراض، مع ارتفاع شديد في الحرارة، فطلبت زوجتي الإسعاف، وتم نقلي إلى قسم الطوارئ في المستشفى، حيث تم وضعي تحت الملاحظة الطبية، وإعطائي بعض المسكنات، وأخذ عينات دم، وبيّنت نتيجة الفحوص وجود خلل في كريات الدم البيضاء، وحالة اشتباه في أن تكون سرطان الدم (اللوكيميا)، وطُلب مني إعادة الفحوص، للاطمئنان أكثر على وضعي الصحي».

وأشار إلى أنه التزم بالعلاج، وتحمّل جميع الآلام والمعاناة مع المرض، وجسمه يحتاج إلى علاج مكثف لمدة عام، ليتخلص من السرطان، بكلفة تبلغ 21 ألف درهم.

وأوضح أنه هو المعيل الوحيد لأسرته، ولديه أسرة مكونة من فردين، ويعمل في إحدى الجهات الخاصة في دبي، براتب 4000 درهم، يدفع للإيجار 1500 درهم، ويتحمل مصروفات حياتهم اليومية، وراتبه بالكاد يلبي متطلبات حياتهم اليومية.

ويناشد (أبومحمد) أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على تدبير كلفة علاجه، لإنقاذ حياته من المرض.

• المريض بحاجة إلى جرعات مكثفة من العلاج الكيماوي في أسرع وقت.

طباعة