العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    ليتمكن من استخراج شهادة ميلاد لطفلته

    «أبوسيف» يحتاج 12 ألف درهم كلفة ولادة زوجته

    يواجه (أبوسيف) صعوبة في سداد مبلغ 12 ألف درهم، كلفة عملية ولادة قيصرية لزوجته، ومصروفات إقامتها في مستشفى خاص بمدينة العين، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على سداد فاتورة المستشفى من أجل استخراج شهادة ميلاد لطفلته حتى تكتمل فرحته.

    وروى (أبوسيف) معاناته لـ«الإمارات اليوم» قائلاً إنه حضر إلى الدولة منذ 10 سنوات، ويعمل في شركة للمقاولات وأعمال البناء براتب 4000 درهم، وتعمل زوجته في محل لمستحضرات التجميل براتب 3500 درهم، وأسرته مكونة من ثلاثة أبناء، وكانت أمور حياتهم المادية والمعنوية مستقرة، لكن الوضع المادي لم يبق على حاله، ففي عام 2019 تعرضت الشركة التي كان يعمل فيها إلى خسارة مالية، أدت إلى تسريح موظفيها، وراح يبحث عن عمل جديد ليكون مصدر دخل لأسرته لكن جميع محاولاته باءت بالفشل.

    وتابع أن الأسرة أصبحت تعتمد على راتب الزوجة الذي لا يكاد يلبي احتياجات أفراد الأسرة من مسكن ومأكل، وفي أغسطس من العام الماضي تركت الزوجة عملها بعد أن قام صاحب المتجر بإغلاقه بسبب تعرضه لخسائر، وأصبحت الأسرة بلا مصدر دخل ثابت.

    وأضاف أنه كان يحصل على مبلغ بسيط من خلال إنجاز بعض المعاملات والأمور الصغيرة للأصدقاء والجيران، ولا يكاد يغطي احتياجات أسرته الأساسية، وتكاليف الفحوص الشهرية لزوجته أثناء فترة حملها.

    وأشار إلى أنه في شهر مايو الماضي وضعت زوجته طفله الثالث (سيف)، وكانت الفرحة تغمر أفراد الأسرة بقدوم المولود الجديدة، لكن الأمر الذي لم يكن في الحسبان هو مبلغ تكاليف الولادة القيصرية وفترة الإقامة في المستشفى، الذي فاق مقدرته المالية، وحاول اللجوء وطرق كل الأبواب من أجل تدبير كلفة فاتورة المستشفى من دون جدوى، معرباً عن أمله بأن تمتد إليه أيادي أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة لمساعدته على سداد فاتورة المستشفى المستحقة عليه.

    آلام ولادة حادة

    أفاد التقرير الطبي الصادر عن المستشفى الخاص في مدينة العين، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن (أم سيف) تبلغ من العمر (31 عاماً)، ودخلت قسم الطوارئ في المستشفى تعاني آلام ولادة حادة، حيث إنها كانت في الأسبوع الأخير من الشهر التاسع من الحمل، واضطر الأطباء إلى إجراء عملية ولادة قيصرية، حيث سبق لها إجراء عمليتي ولادة قيصرية.

    وأضاف التقرير أنه «بعد الولادة القيصرية، كانت الأم تعاني فقراً حاداً في الدم (أنيميا)، ناتج عن نقص الحديد أثناء فترة الحمل، وتم نقل ثلاثة أكياس من الدم لها، ومكثت الأم والطفل تحت الملاحظة والرعاية الطبية لمدة ثلاثة أيام، حتى تحسنت حالة الأم وطفلها الصحية واستعادت عافيتها، وتم إخراجهما من المستشفى، وبلغت فاتورة الولادة 12 ألف درهم».

    • الأب فقد عمله عام 2019، والأسرة بلا مصدر دخل.

    طباعة